آخر الأخبار

زوج يشرمل زوجته ويطلب من صديقه مضاجعتها!

نشرت يوميتا "الأخبار" والصباح"، في عدديهما لنهاية الأسبوع، تفاصيل تعذيب زوج لزوجته طوال ليلة كاملة وعرضها عارية على صديقه ومحاولة قتلها بطنجة.

في التفاصيل، تقول يومية "الأخبار"، في مقال على صفحتها الثانية، إن "رحمة" البالغة من العمر 36 سنة، عاشت مأساة حقيقية بعد أن شوه وجهها واعتدى عليها بالضرب تسبب في كسر يدها ورجلها، قبل أن ينهي مسلسل تعذيبه بدعوة صديقه لممارسة الجنس عليها داخل فراش الزوجية.

وتضيف اليومية أن الزوج الذي بدأ يعنف زوجته منذ شتنبر الماضي، مما دفعها إلى طلب الطلاق والانتقال إلى بيت عائلتها بسيدي سليمان، وهو الأمر الذي لم يستسيغه الزوج وانتقم منها بطريقته بدعوتها إلى بيت الزوجية واعدا بأن تصرفاته لن تتكرر، في حين أنه كان يعد العدة للانتقام منها.

وتابعت الضحية في سرد قصة تعذيبها، حيث قالت إن زوجها حضر في حدود التاسعة ليلا من مساء الخميس قبل الماضي، إلى المنزل برفقة صديقه للانتقام بعد أن طالبته بالطلاق.

وتردف اليومية أن الزوج بحضور صديقه قام بتكبيلها بواسطة حبل ونقلها من غرفة النوم إلى الصالون "نقلني إلى الصالون، ووضع بجانبي سكينا من الحجم الكبير، وهددني بقطع رأسي إن أقدمت على الصراخ أوطلب النجدة".

وأضافت الضحية أن الصديق الذي حضر المنزل لم يكن يعلم أنها زوجة صديقه "أفهمه زوجي أنني عشيقته وأنه يريد تأديبي، وأخفى عنه أنني زوجته"، وأنهما بدآ في استهلاك الكوكايين والخمر أمامها بعد أجردها من ملابسها، وبدأ في ضربها بواسطة سكين في جميع أنحاء جسدها، ليعمد كذلك إلى ممارسة الجنس عليها بوحشية من الدبر.

وتابعت اليومية أن سبب نشوب مشاكل بين الزوجين يرجع إلى رفض الزوجة احضار "ربيبها" إلى منزلها والذي أنجبه زوجها عبر علاقة غير شرعية مع إحدى عشيقاته.

وتردف اليومية أن الزوج المعتدي طلب من صديقه ممارسة الجنس على زوجته، ليرفض هذا الأخير ويحضر غطاء من غرفة نومها وغطاها، ويغادر المنزل، ليظل الزوج لوحده طيلة الليل يعنفها بالسكين، كما أنه كسر فوق رسها قنينة زجاج، ما ترتب عنه كسر في اليدين والأنف وجروح خطيرة في الوجه والرجل.

وتضيف اليومية أن الزوجة توسلت إلى زوجها في اليوم الموالي لارتداء ملابسها وغسل وجهها، ليستجيب لطلبها وينقلها للحمام وبينما تغسل وجهها؛"حل القرعة ديال الما القاطع وكب عليا النص فشعري...هربت أنا للشرفة وتلاحيت من الطابق الرابع، شدني من ذراعي بزوج".

وتحكي الضحية أنها منذ تلك اللحظة لم تعد تتذكر ما وقع، إلى أن فتحت عينيها في داخل مستشفى محمد الخامس بطنجة، وذلك بعد أربعة أيام قضتها في حالة غيبوبة".

الغريب في القضية، هي أن الضحية فوجئت بعائلة زوجها وهي تحضر بالمستشفى وتطلب منها التنازل عن القضية "أنا ما بين الحياة والموت وهوما كي فكروا في التنازل، الليلة مرت بحال 10 سنين".

من جهتها تقول "الصباح"، إن الزوجة التي تعمل في إحدى الشركات المتخصصة في صناعة الأسلاك الكهربائية بالمنطقة الصناعية، عادت ليلة الخميس المشؤومة إلى منزلها لتجد الزوج مصمما على سلبها ما كانت توفره من مال، حيث أخذ بالقوة مبلغ 2400 درهم سيصرفها كاملة لشراء المخدرات.

وتضيف اليومية أن الزوج البالغ من العمر 35 سنة هو مدمن مخدرات، وأنه مارس على زوجته التعذيب بأبشع طرقه ولم يترك منطقة من جسدها إلا ووجها لها طعنات كادت تفضي إلى وفاتها.

وتابعت اليومية في مقال عنونته بـ"مدمن على المخدرات بطنجة يشوه جسد زوجته"، أن رغبة الزوجة في الافلات من براثن تعذيب زوجها، حاولت الرمي بنفسها من الطابق الرابع في العمارة، ليقوم زوجها بإمساكها من يدها اليمنى لمنعها من الارتماء، إلا أنه لم يقوى على حملها بعد فقدانه للوعي، لتسقط أرضا وسط استغراب بعض الجيران الذين عاينوا السقطة.

وتردف اليومية أن سقوطها من الطابق الرابع تسبب لها في كسور بمختلف جسدها، لتخضع لعملية جراحية على رجلها اليسرى، استغرقت نحو ثماني ساعات، و أن الأطباء قالوا وأنها لا تزال بحاجة إلى خمس عمليات أخرى مستعجلة على الرجل اليمنى واليدين معا.

هذا وتمكنت السلطات الأمنية من اعتقال المتهم في نفس يوم ارتكابه للجريمة، وتمت إحالته على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة.


"بغا يكون شماتة"

الاعتداء الشنيع الذي تعرضت له الزوجة "رحمة" يتزامن مع الحملة الوطنية الثانية عشرة لمحاربة العنف ضد النساء هو "واش تقبل تكون شماتة"، التي أطلقتها وزيرة التضامن والأسرة والتنمية الاجتماعية بسيمة الحقاوي، والتي على مايبدو خرجت هذه المرة بشعار صادم لحملتها علها تساهم في التقليل من نسب الاعتداء على النساء.

الحقاوي اعترفت بأن الشعار قد يكون قاسيا، لكنه قد يكون فعالا لكل من له نخو رجولة لكي يتخلص من قيم الذكورة.

الشعار مساءلة لكل من يرتكب أو له استعداد لارتكاب العنف ضد المرأة، كما أنه تحفيز لكل من يتمتع بنخوة الرجولة لكي يتخلص من غرائز الذكورة المتخلفة التي تستبيح الاعتداء على النساء.
إقرئ المزيد Résuméabuiyad
هل أعجبك الموضوع ؟

الشغيلة الصحية (كدش) بوجدة تندد بالأوضاع الصحية وتستعد لمسلسل نضالي


ندد المكتب الاقليمي النقابة الوطنية للصحة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بوجدة بالأوضاع الصحية وما أسماه بالهجوم اليومي على القدرة الشرائية للفئات الفقيرة والمتوسطة عبر سياسة مرتكزة على جعل المواطن يتحمل عبأ الاختلالات التي تعرفها التوازنات المالية والاقتصادية وذلك عبر الزيادات المتتالية في اسعار المواد الضرورية وسن سياسة تقشفية تجاه كل القطاعات الاجتماعية، وتوفير قاعدة قانونية في أفق التخلص منها (قانون 13.131 الخاص بالصحة كمثال على ذلك) والادعان المطلق لشروط صندوق النقد الدولي، وفي الوقت الذي يتم التعامل بسخاء مع فئة البرجوازيين (وغض العين عن المفسدين تحت شعار “عفى الله عما سلف”.

وأضاف بيان المكتب النقابي الصادر في 25 نونبر 2014، أن القطاع الصحي يعرف هجوما ممنهجا يهدف الى افلاسه في أفق خوصصته وذلك عبر توقيف جل ان لم نقل كل مشاريع ترميم المؤسسات المتهالكة وإلغاء مشاريع بناء مؤسسات جديدة وتجميد عملية تجهيز المؤسسات الاستشفائية بالتجهيزات الضرورية أو استبدال المتهالكة وعدم مدها بأدوات العلاج الضرورية وضعف مناصب الشغل المستحدثة بالقطاع والتي لا ترقى لتعويض المقبلين على التقاعد حتى، مما يجعل القطاع الصحي يعيش وضعا كارثيا ويتحول الى مصدر معانات يومية لموظفي القطاع بكل فئاتهم والمواطنين الفقراء على حد سواء وتشكل المؤسسات الصحية بإقليم وجدة إحدى أبرز صور هذا الوضع المتردي.
المكتب القنابي الكدشي أشار إلى النقص الحاد الذي تعرفه المؤسسات الصحية في عدد الموظفين بكل فئاتهم وتخصصاتهم، والتدبير العشوائي لها من طرف المسؤولين وخضوعه لمنطق الزبونية وغياب الظروف الضرورية للعمل وغياب الادوات الأساسية للعلاج.

وتتعمق معاناة الموظفين، حسب البيان النقابي، مع حرمانهم من أبسط الحقوق والتعطل المتواصل للأجهزة دون أن يتم استبدالها أو الاسراع بإصلاحها كما هو الشأن بالنسبة لأدوات الاستكشاف بالمنظار (المعطلة حاليا) وجهاز السكانير الذي تتجاوز مرات عديدة فترة عطالته الشهر مما يؤثر على السير العادي للمصلحة ويبعد المواعيد ويعرض الموظفين العاملين بالأقسام المعنية للاعتداءات، إضافة إلى ما اعتبره العشوائية في التسيير والتدبير المتمثلة في غياب أي برنامج للعمل وإخضاع المؤسسات للتدبير اليومي مما يجعلها تراكم الاختلالات أكثر من إيجاد الحلول وتتحول مشاكل بسيطة الى اختلالات ثابتة .

أمام هذه اللوحة السوداء للقطاع بالإقليم ، وتضخم الخطاب التغليطي الذي ينهجه المسؤولون المركزيون والاقليميون والذي يحمل الموظف البسيط مسؤولية الاختلالات مما يجعل منه ضحية اعتداءات قد تكون شفهية مرات ومرات عديدة تتحول الى جسدية من طرف مرضى ومرتفقيهم يبحثون عن خدمات صحية مفقودة، يضيف المكتب النقابي الكدشي، الإدارة تتجاوز مسؤوليتها في المعالجة المستعجلة لهذا الوضع الكارثي الذي يعمق معاناة العاملين بالمؤسسات الصحية وطالبي العلاج.

المكتب الاقليمي ناشد كل مؤسسات المجتمع المدني ونقابات مختلف القطاعات من أجل المساهمة إلى جانب الفاعلين في القطاع لتوضيح الصورة القاتمة للمؤسسات الصحية وأسبابها وفرز اشكال نضالية جماعية في أفق النهوض بالقطاع حتى تتحسن ظروف عمل موظفيه وتتوفر خدمات صحية وفق حاجيات ساكنة الإقليم مع التأكيد على استعداد الشغيلة الصحية خوض كل الأاشكال النضالية دفاعا على كرامة وحقوق موظفين أخلصوا في العمل ولم ينالوا إلا التهميش والتحقير .

كتـرة عبدالقادر/ زيري بريس
إقرئ المزيد Résuméabuiyad
هل أعجبك الموضوع ؟

تلاميذ يبيتون في العراء أمام مؤسسة تعليمية بتاوريرت

تاوريرت24

 في خطوة احتجاجية تصعيدية ، دخل مجموعة من التلاميذ المفصولين عن الدراسة منذ صباح الأربعاء 26 نونبر الجاري في اعتصام مفتوح من أمام الباب الرئيسي للثانوية التأهيلية الفتح بتاوريرت .

 وتأتي هاته الخطوة حسب أحد المعتصمين بعدما استنفذوا كل الوسائل من مراسلات للجهات المسؤولة وأشكال احتجاجية سلمية، والتي كانت آخرها وقفة يوم الإثنين الماضي أمام البلدية بهدف إرجاعهم الى قاعات الأقسام لمتابعة دراستهم ، وقد سبق لجريدتنا تاوريرت24 التي تتابع هذا الملف عن كثب أن تطرقت لذلك في مقالات سابقة .

 هذا وقد تم نقل تلميذين الى المستشفى الإقليمي في حالة إغماء بعدما تدهورت حالتهما الصحية نتيجة الإرهاق ، كما تدخلت القوات الأمنية في حقهم وذلك حوالي الساعة الثامنة ليلاً حيث تمت مصادرة أفرشتهم وعدد من اللافتات الورقية مما خلف استياءً لدى التلاميذ اللذين لم يجدوا غير الأرض افترشوها رغم برودة الجو وكلهم إصرار على مواصلة اعتصامهم المفتوح حتى تحقيق مطلبهم المتمثل في الرجوع الى الأقسام الدراسية .








إقرئ المزيد Résuméabuiyad
هل أعجبك الموضوع ؟

إقبال كبير على الحملة الطبية للكشف عن داء السيدا بتاوريرت



 تاوريرت24 /فوزي حضري

نظمت جمعية الأمل للتنمية والتربية والبيئة بتاوريرت، اليوم الثلاثاء 25 نونبرالجاري بالفضاء المتعدد الوظائف للنساء التابع للمركب الاجتماعي مولاي علي الشريف وبشراكة مع جمعية محاربة داء السيدا فرع وجدة ، حملة طبية للكشف عن داء السيدا ، وذلك بهدف تحسيس المواطنين وخاصة الشباب والنساء بمخاطر الإصابة بهذا الفيروس المؤدي الى فقدان المناعة والذي أصبح ينتشر وبشكل مهول في السنوات الأخيرة نتيجة ضعف التوعية بمخاطر هذا الداء .
وتهدف هذه الحملة حسب المنظمين لها ، والتي تأتي في إطار الحملة الوطنية للتحليل التي بدأت في فاتح نونبر2014 وستنتهي في الأول من شهر دجنبر المقبل بالتزامن مع اليوم العالمي لمحاربة السيدا، الى توعية المواطنات والمواطنين بالمدينة بخطورة الإصابة بهذا الداء وتحسيسهم بضرورة الكشف عنه عن طريق تحليل الدم ، وذلك بهدف  الحد من إنتشار هذا الداء وخاصة في صفوف النساء الحوامل .

وحسب تصريح رئيسة الجمعية المُحتضنة لهذه الحملة رشيدة موجنيبة فقد فاق عدد المستفيدين ثلاثمائة مستفيدة ومستفيد أغلبهم من النساء .  






















إقرئ المزيد Résuméabuiyad
هل أعجبك الموضوع ؟

وقفة احتجاجية أمام المستشفى الإقليمي بتاوريرت تنديداً بالإهمال الذي راح ضحيته جنين


تاوريرت24/فوزي حضري 

نظم العشرات من أسرة الجنين المتوفى بالمستشفى الإقليمي بتاوريرت ، عشية اليوم الإثنين24 نونبر الجاري مؤازرين  بمجموعة من النشطاء الحقوقيين والمدنيين ، وقفة احتجاجية أمام المستشفى الإقليمي وذلك احتجاجا على ماوصفوه بالإهمال من قبل إدارة المستشفى والذي كان ضحيته جنين لطالما انتظرته عائلته ان يخرج إلى النور .
وقد رفع المحتجون خلال الوقفة شعارات منددة بالإهمال الذي يطال المرضى داخل المستشفى مطالبين بضرورة التدخل العاجل من طرف الجهات المعنية حتى لاتتكرر نفس المآسي مع محاسبة المتورطين في ذلك ، خاصة وأن جرح عائلة الأم بوشامة والتي كان زوجها حاضرا بدوره بالوقفة وغيرها من الحالات لم تندمل بعد .
وفي كلمة لعمر عبدالسميع وهو عم الجنين المتوفى سرد من خلالها مختلف حيثيات القضية منذ دخول زوجة أخيه المستشفى وماعانته من تماطل وإهمال الى غاية سماعهم الخبر المؤسف . 
أما ادريس حمو رئيس الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فقد أكد على أن الدولة ملزمة بحماية حق المواطنين والأفراد في الحياة وما يتطلبه ذلك من توفير سبل حماية هذا الحق من مستشفيات وأطر طبية ومستلزمات ضرورية بدل الاكتفاء بالحلول الترقيعية .
واختتمت الوقفة التي عرفت حضورا مميزا للمواطنات والمواطنين بكلمة لمحمد ميحيت وهو فاعل جمعوي ندد من خلالها بما يعرفه القطاع الصحي بالمدينة من تدهور داعيا الى ضرورة التصدي بكل الوسائل لمثل هكذا اختلالات وممارسات والتي يؤدي ثمنها غالبا البُسطاء .



































إقرئ المزيد Résuméabuiyad
هل أعجبك الموضوع ؟