0
سعيد حجي

في مقال مطول لها، أقل ما يقال عنه أنه عبارة عن كتابة إنشائية لا تمث عالم الصحافة الحرة والنزيهة بصلة إتهمت جريدة " الخبر" الجزائرية في عددها الصادر أمس "الخميس" المغرب بتحريض المواطنين الجزائريين على الثورة ضد النظام الجزائري في إشارة منها الى سكان المنطقة الشرقية على الحدود الجزائرية.

وبالرغم من اسهابها في هذا الموضوع الذي ينم عن عداء دفين للمغرب والمغربة فإن الجريدة اعتمدت فيما تسميه "تحقيقا" على مصادر غير موثوقة في نقل الخبر بل إعتمدت فيما يبدوعلى الرواية التي سقتها من جانب واحد، هو ما يتداوله بعض السكان الجزائريين الموجودين على الحدود الغربية والذين تنزع منهم السلطات الجزائرية هذه التصريحات رغما عن أنفهم، إضافة الى إعتماد الجريدة التي تعتبر نفسها الأكثر مبيعا في الجزائرعلى بعض الصفحات الفيسبوكية التي يخجل أي صحفي متمرس أن يجعلها كمرجع لمقالاته .

وربما ما يجعل المقال أكثر تشويقا لإتمام قراءته حتى النهاية على الرغم من طوله والذي يصلح في الحقيقة أن يكون سردا شفويا لمسرحية هزلية هو حين تتهم الجريدة التي تدعي نفسها أنها "متمرسة" وقديمة في الحرفة مواطنين مغاربة بالإستغناء الفاحش على ظهر إخواهم الجزائريين بسبب الوقود المهرب على الحدود بين البلدين .

وتضيف في نفس الوقت على أن هؤلاء المغاربة أصبحوا الان مقطوعين من "شجرة" بعد أن قطعت لهم السلطات الجزائرية مصدر رزقهم وباتوا مهددين بشبح البطالة في تناقض صارخ لها وفي إهتزاز واضح في تحرير هذا "التحقيق" .

ومن خلال تمحيصي للمقال واعادة قراءته أكثر من مرة إتضح ان كتابته لم تكن أساسا الهدف منه هو تسليط الضوء على مشكل قائم بين البلدين الجارين وعرضه على مسؤولو البلدين لإيجاد الحلول المناسبة بل كانت كتابته في الواقع من أجل التكريس للمزيد من الإنشقاق وزرع بذور الكراهية بين الشعبين الشقيقين من خلال عبارات إستفزازية منحطة ... متناسية في نفس الوقت ان الشعب الجزائري الشقيق يتلقى الأخبار من مصادر مختلفة تجعله يكون رأيه الخاص عن كل ما يحيط به بعيدا عن اي تأثير يفسد الود والاحترام المتبادل بين الشعبين .

وربما هي دعوة كذلك الى الجريدة المذكورة لكي تعيد النظر في خطها التحريري الذي أصبح يبتعد يوما بعد يوم عن المسار الصحيح الذي تسطره قوانين الصحافة الموضوعية والنزيهة في العالم لأنه ومن خلال هذه الإتهامات الباطلة التي لم تستند الجريدة الى اية مصادر موثوقة فيها ، إنما هو في الواقع وجه مفضوح وعداء مبطن تكنه الجريدة الى كل ماهو مغربي دون وجه حق.

إرسال تعليق

 
Top