0
تدخلت قوات الدرك الجزائري بقوة بعد صلاة ظهر يوم الجمعة 16 غشت الجاري من أجل تفريق تظاهرات  ، سلمية بكل من منطقة مغاغا وسيدي بوجنان الواقعتان على الحدود المغربية الجزائرية .
القوة المفرطة التي ووجهت بها  بها هذه التظاهرة التي رفعت فيها شعارات مطالبة برحيل الحكومة وجينرالات العسكر ،  رد عليها المتظاهرون برشق رجال الدرك بالحجارة  وإحراق بعض الإطارات الحديدية ، حيث أسفرت المواجهات عن إعتقال حوالي 4 أشخاص بسيدي بوجنان حسب بعض المصادر  .
وتأتي هذه الإحتجاجات بالمناطق الحدودية الجزائرية تنديدا بغياب فرص الشغل و التهميش والإقصاء الذي تعانيه الساكنة  جراء سياسة الأذن الصماء الذي تنهجها السلطات الحكومية الجزائرية إتجاه مطالبهم الإجتماعية .

إرسال تعليق

 
Top