0
نُقل ناشطين اجتماعين في حالة صحية خطيرة إلى مستشفى ابن سينا بالرباط فيما أصيب العديد من زملائهم بإصابات متفاوتة الخطورة إثر تدخل أمني عنيف جرى قبل قليل أمام البرلمان ضد الوقفة التي دعا إليها نشطاء على المواقع الإجتماعية على خلفية قرار العفو على الإسباني الذي اغتصب 11 طفلا مغربيا.
وكان بين المصابين رضى بنعثمان، أحد أعضاء فريق موقع "لكم. كوم" الذي أصيب إصابة بليغة ونقل إلى المستشفى الجامعي لتلقي الإسعافات الأولية.
وشهدت الساحة المقابلة للبرلمان مطاردات عديدة للنشطاء الإجتماعيين من طرف قوات الأمن، وعاين الموقع إنزالا أمنيا منقطع النظير وظهر رجال الأمن في منتهى هياجهم وينهرون كل اقترب من ساحة البرلمان.
وكان الملك محمد السادس قد أصدر عفوا عن 48 اسبانيا بينهم شخص يدعى دانيال كان قد اغتصب 11 طفلا قاصرا تتراوح أعمارهم ما بين أربع و11 سنة، وخلف هذا القرار استياء عارما وسط الراي العام المغربي، الشيء دفع نشطاء إلى تنظيم وقفة امام البرلمان.
لكم. كوم 

إرسال تعليق

 
Top