0
متابعة : محمد بشاوي

وجه النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة عبد النبي بيوي سؤالا كتابياً إلى وزير التعليم العالي و البحث العلمي، لحسن الداودي في موضوع إرتفاع ثمن الكراء بالأحياء المجاورة لجامعة محمد الأول يوجدة وتأثير ذلك على الفئة الأكبر من طلبة كليات وجدة والذين يأتون من مختلف مدن الجهة الشرقية، وفي ما يلي نص السؤال : 

سيدي الوزير، لي الشرف العظيم أن أثير انتباهكم إلى الارتفاع المهول الذي تعرفه أسعار كراء الشقق والغرف المتواجدة بالأحياء المجاورة لكليات جامعة محمد الأول بوجدة مع الدخول الجامعي الجديد، ما يجعل الطلبة الوافدين من مختلف مناطق الجهة الشرقية والوطن يجدون صعوبة بالغة في الحصول على مؤوى، خصوصا وأن الجامعة تشهد اكتظاظا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، وأن الطاقة الاستيعابية للحي الجامعي لم تعد تتحمل  هذا الكم الهائل من الطلبة والطالبات الوافدين عليه، هذا الارتفاع الصاروخي يفرض على الطلبة المنتمين إلى الفئات الاجتماعية الهشة اقتسام غرفة واحدة مابين أربعة أشخاص أو أكثر وبثمن يفوق الألف درهم، مما يخلق جوا غير مساعد على الدراسة من جهة، وإلى حرمان بعض الطلبة والطالبات من الالتحاق بالجامعة من جهة ثانية، علما أن بناء دور الطلبة يمكن له المساهمة في محو بعض الآثار السلبية الناتجة عن هذه الوضعية المزرية..
ومن أجل كل هذا أسألكم السيد الوزير: ما هي التدابير التي ستتخذونها لمعالجة هذا المشكل؟


في السياق نفسه، نشرت تاوريرت24 قبل أيام مقالا يرصد الوضعية المزرية التي عانى ويعاني منها الطلبة الوافدون على جامعة محمد الأول من مختلف ربوع الجهة الشرقية بسبب أزمة السكن وارتفاع أسعار الكراء بأحياء القدس، الأندلس، و الحكمة، المجاورة لمرافق الجامعة ومشكل تأخر فتح الحي الجامعي وتعقيد شروط التسجيل به وما يرافق ذلك من محسوبية..

إرسال تعليق

 
Top