0

تعرض مغني الراي الجزائري المشهور “الشاب خالد” لحملة من بني جلدته، وصفوه فيها بالخائن، وذلك لقبوله الجنسية المغربية. وكان الشاب خالد قد حصل على الجنسية المغربية بمرسوم ملكي أصدره الملك محمد السادس، وذلك للعلاقة الطيبة التي تجمع بين الملك والمغني المعروف.
وكان الشاب خالد قد غادر فرنسا نهائيا وانتقل مع زوجته المغربية وأطفالهما إلى المملكة للاستقرار فيها “احتجاجا” كما قال على “شرعنة زواج المثليين في فرنسا” حيث أهداه الملك فيلا تقع على ساحل السعيدية شمال البلاد، الأمر الذي جلب اهتمام عدد من وسائل الإعلام  في المغرب والجزائر، وبالتحديد إلى العلاقة التي تجمع بين الشاب خالد والملك. وقد تفاعل الفنان الجزائري مع الأمر بتصريح أدلى به لإحدى الوسائل الإعلام حيث قال: “إن ملك المغرب من أبناء جيلي وهو يفكر ككل الشباب، ويدعوني إلى قصره الملكي في كل مرة أكون فيها بالمغرب”.
وباختيار الشاب خالد بلد زوجته المغربية للعيش فيه يكون قد جلب عليه سخط بني جلدته الجزائريين، الذين لم يغفروا لمطربهم الأشهر عبر العالم قبول جنسية أخرى غير تلك التي حملها منذ ولادته.  وكان الشاب خالد قد أثار أيضا غضبا بين المغاربة حينما رفع علم جبهة البوليساريو قبل 5 سنوات في حفل فني أحياه في إسبانيا. وسارع حينها إلى تقديم اعتذاره للجمهوره المغربي. ويبدو أن الشاب خالد له علاقة “مُتعددة” باللأعلام، فهو لا يجد غضاضة في أن يرفع بين الحين والآخر علمي المغرب والجزائر في حفلاته، كما أنه يعرب باستمرار عن أمله في عودة الدفء للعلاقات الأخوية بين المغاربة والجزائريين.
لكن يبدو أن الشاب خالد سيجد صعوبة بالغة في الإقناع بوجهة نظره “الديبلوماسية -الفنية” ما دام اختار الجنسية المغربية، وبالتالي أثار حنق الكثير من الجزائريين عليه، فهل سيكتفي في المرات القادمة بقصر علاقته “المتعددة” بالأعلام على رفع العلم المغربي فحسب.

إرسال تعليق

 
Top