0
محمد بشاوي

بداية موسم جامعي جديد بدأت معها معاناة طلبة جامعة محمد الأول المنحدرين من خارج مدينة وجدة مع السكن حيث صرح بعض الطلبة لموقعنا أنهم تفاجؤوا بندرة الشقق والغرف المخصصة للكراء وأسعارها الخيالية فيما أكد العديد ممن استقت تاوريرت 24 تصريحاتهم أنهم فضلوا مراكز التكوين المهني المتواجدة بمدنهم بسبب انعدام مسكن رغم رغبتهم في متابعة الدراسة بإحدى الكليات المتواجدة بعاصمة الجهة الشرقية..

هذا وطالب عدد من الطلبة المنحدرين من تاوريرت ممثلي الإقليم بمجلس النواب إلى  إيصال معاناتهم قصد ايجاد حل لهذه المعضلة التي تجهض حقهم في اختيار مسار يضمن مستقبلهم .

وفي سياق ذي صلة قررت إدارة الحي الجامعي المخصص لطلبة جامعة محمد الأول إغلاق التسجيل في وجه الطلبة الغير ممنوحين، القرار الذي رفضه الطلبة بشكل قاطع مقررين مقاطعة التسجيل إلى أن يتم فتحه في وجه الجميع دون استنثناء..


إرسال تعليق

 
Top