0
تصاعدت فضيحة التجسس الأميركي مجددًا على أوسع نطاق عالمي بعدما تكشفت معلومات جديدة عن أنها طالت 35 من زعماء العالم، بينما طالبت المستشارة الألمانية، واشنطن بإبرام اتفاق لمنع التجسس مع برلين وباريس.
كشف النقاب، الجمعة الماضية، عن وثيقة سرية جديدة سربها المحلل الاستخباراتي الأميركي السابق إدوارد سنودن تشير إلى أن وكالة الأمن القومي الأميركية تجسست على المحادثات الهاتفية لخمسة وثلاثين من زعماء العالم.
وتشير الوثيقة التي نشرتها صحيفة (الغارديان) البريطانية إلى أن وكالة الأمن القومي تحث المسؤولين البارزين في مواقع مختلفة كالبيت الأبيض والبنتاغون والوكالات الحكومية على أن يقدموا ما لديهم من أرقام هواتف تخص السياسيين البارزين حول العالم لإضافتها إلى قاعدة بياناتها.
وتكشف الوثيقة أن مسؤولاً لم يكشف عن هويته قد سلم للوكالة أكثر من مئتي رقم هاتف، من بينها أرقام لخمسة وثلاثين من زعماء العالم. وأن موظفين بالوكالة قد تم تكليفهم على الفور بمراقبة اتصالات هذه الأرقام. وتضيف الغارديان أن هذه الوثيقة التي يعود تاريخها إلى أكتوبر من عام 2006، ترجح أن المسألة لم تكن حدثًا فرديًا.

صدارة المشهد

وقفزت فضيحة التجسس على الاتصالات  إلى صدارة المشهد الأوروبي للمرة الأولى الخميس الماضي، حيث سيطر الموضوع على أعمال قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل ، بعد الكشف عن احتمال تجسس الاستخبارات الأميركية على الهاتف المحمول للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، وكذلك اتصالات ملايين المواطنين الفرنسيين.
واجتمعت ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على هامش القمة واتفقا على تنسيق مواقفهما بشأن واشنطن والمطالبة باتفاق جديد على عدم التجسس. وطالبت المستشارة الألمانية الولايات المتحدة أن تبرم اتفاقًا "لمنع التجسس" مع برلين وباريس بنهاية العام قائلة إن التجسس المزعوم على اثنين من أوثق حلفاء واشنطن في الاتحاد الأوروبي يجب أن يتوقف.
وقالت المستشارة الألمانية إنها تريد من الرئيس باراك اوباما أن يتخذ إجراء لمعالجة المشكلة لا مجرد كلمات الاعتذار. وستسعى ألمانيا وفرنسا الى "تفاهم متبادل" مع الولايات المتحدة بشأن التعاون بين اجهزة مخابراتها وقد تنضم اليهما دول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي في نهاية المطاف.

تعاون الاستخبارات

وقالت ميركل "يعني هذا إطارًا للتعاون بين اجهزة (الاستخبارات) ذات الصلة. وقد أخذت المانيا وفرنسا بزمام المبادرة وقد تنضم إليهما دول أخرى أعضاء (بالاتحاد الأوروبي)". وكانت ميركل أثارت للمرة الاولى احتمال ابرام اتفاق "منع التجسس" مع أوباما خلال زيارة لبرلين في يونيو من هذا العام، لكن لم يتحقق شيء في هذا السبيل.
ويبدو أن عزمها على العمل للتوصل إلى مثل هذا الاتفاق قد تجدد بعد الكشف عن تسريبات محلل البيانات ادوارد سنودن والتي كشفت مدى اتساع برامج مراقبة البيانات التي تقوم بها وكالة الأمن القومي الاميركية. وترتبط الولايات المتحدة باتفاقيات "لمنع التجسس" مع بريطانيا واستراليا ونيوزيلندا وكندا، وهو تحالف يعرف باسم "العيون الخمس" أقيم بعد الحرب العالمية الثانية.

اتفاقات مع حلفاء

ولكن، كان هناك إعراض عن ابرام اتفاقات مماثلة مع حلفاء آخرين على الرغم من العلاقات الوثيقة التي تتمتع بها الولايات المتحدة والمانيا في الوقت الحالي. وقالت ميركل إن ابرام اتفاق مع واشنطن تأخر طويلاً بالنظر إلى الخبرات المشتركة التي يواجهها البلدان.
وقد أدت سلسلة التسريبات خلال الأشهر الثلاثة الماضية إلى توترات بين واشنطن وطائفة من حلفائها المهمين من البرازيل إلى الولايات المتحدة، ولم تظهر علامة على أن هذه التسريبات سوف تنضب قريبًا.
وقال تقرير ل(رويترز) إن القضية حساسة بصفة خاصة لألمانيا ليس فقط لأن الحكومة تقول إن لديها دليلاً على تعرض الهاتف الشخصي للمستشارة الألمانية للمراقبة، بل لأن فكرة التنصت في حد ذاتها تعيد إلى الأذهان ذكريات ما كانت تفعله الشرطة السرية في ألمانيا الشرقية سابقًا حيث نشأت ميركل.

إرسال تعليق

 
Top