0
تاوريرت 24 - مواقع
نظم بعض الناشطين، بعد زوال اليوم (السبت)، وقفة أمام البرلمان تبادلوا خلالها القبل، تضامنا مع متهمي "القبلة الفايسبوكية".
وحسب مصدر ل "Le360"، فلم يتعد عدد المشاركين في "البوسة الحرة" 16 شخصا، وكان من بينهم ابتسام لشكر، الناشطة ضمن حركة "مالي".
وتصدى لمهرجان "القبل"، بعض الأشخاص المنتمين لشباب الملكي من بينهم أمين البارودي، ودخلوا في عراك مع محتجي "القبل".

وتدخل الأمن لتفريق المحتجين بالقوة، وحسب المصدر دائما، فإن بعض أعضاء الشرطة استعملوا الكلمات النابية لتفريق المحتجين، كما أنهم طاردوهم داخل أزقة الرباط.

وحضرت العديد من وسائل الإعلام الدولية والوكلات لتغطية حدث "القبلة الجماعية".

إرسال تعليق

 
Top