0

أحالت المصالح الأمنية بوجدة خلال بداية هذا الأسبوع على أنظار النيابة العامة أربعة أشخاص بتهمة محاولة القتل عن طريق الإيداء بواسطة إضرام النار والسكر العلني والضرب والجرح.
وتعود تفاصيل الحادث حينما أبلغت إدارة مستشفى الفارابي بوجدة، المصالح الأمنية بوجود 3 أشخاص بالمستعجلات مصابين بحروق متفاوتة الخطورة في أنحاء متفرقة في أجسادهم ، حيث انتقلت فرقة من المداومة إلى هنا لمعاينة هذه الحالات.
ويتعلق الأمر بثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 25 و30 سنة يقطنون بالمدينة القديمة، اثنان منهم مصابين بحروق بليغة تم الاحتفاظ بهما بمصلحة العناية المركزة، أما الشخص الثالث فقد تم تقديم إليه العلاجات الأولية الضرورية، واقتياده نحو مخفر الشرطة لتعميق البحث معه، بعد اتهامه من طرف رفيقيه بعملية إضرام النار.
وخلال أطوار البحث الذي باشرته الضابطة القضائية مع الضنين ، ظهر مجموعة من الشهود في القضية حيث أكدوا للمصالح الامنية أن الشخص الموقوف هو من أقدم على إضرام النار بواسطة البنزين بجسد الشخصين المتواجدين بالمستشفى، كما تقدم من تلقاء نفسه طرف رابع باعتباره شاهد في الواقعة يتهم الضنين المذكور بكونه كان سببا في الحروق الذي لحقته على مستوى يديه ورجليه. وبناء عليه تم الاحتفاظ به تحت الحراسة النظرية من أجل إكمال البحث معه، ومن خلال الاستماع إلى الضحيتين المتواجدتين بالمستشفى أكدا اتهامهما للموقوف الأول وادعيا أن سبب هذا الحادث يعود إلى رفضهما الالتحاق بجلسته الخمرية الأمر الذي لم يرق الجاني الذي باغتهما حيث قام بسب البنزين على جسديهما قبل أن يعمد إلى إضرام النار.

إرسال تعليق

 
Top