0
عادل قرموطي - دعا الشيخ عبد الله نهاري عبر شريط رفعه على موقع يوتوب شباب مدينة وجدة الذين يتقنون فن التصوير إلى مساعدته على إستكمال مشواره الدعوي عبر الشبكة العنكبوتية، وذلك بعدما قدم السيد مدير موقعه الخاص على الأنترنيت ومصوره إستقالته لأسباب شخصية، ووجه الشيخ نهاري رسالة إلى شباب مدينة وجدة الغيورين على دين الإسلام نداءا يدعوهم من خلاله إلى التطوع من أجل مساعدته في تسيير موقعه و قناته الخاصة على موقع يوتوب وكذا صفحته على الفايسبوك، وذلك من أجل إستمرارية المسيرة الدعوية التي إنخرط فيها منذ سنين و التي شهدت مجموعة من الإنتصارات للإسلام باعتناق العديد من الأشخاص دين سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام.

وفي نفس السياق، فإن صفحة الشيخ عبد الله نهاري على موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك تعتبر الأكثر تقييما بين صفحات الشخصيات الإسلامية المغربية إذ وصل عدد المعجبين بها إلى 80 ألف معجب، تليها صفحة الإمام الشيخ عمر القزابري ب 27 ألف معجب، ثم صفحة محبي الشيخ سعيد الكملي ب 26 ألف معجب، تليها صفحة الشيخ محمد بن عبد الرحمن المغراوي بحوالي 15 ألف معجب، فصفحة المفكر الإسلامي أبو زيد المقرئ الإدريسي بحوالي 12 ألف معجب، وفي الأخير صفحة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ب 3000 معجب فقط.

أما قناة الشيخ عبد الله نهاري على موقع يوتوب تجاوزت العشرين مليون مشاهدة و تضم أزيد من ألفي شريط لدروس دينية تم رفعها سلسلات، ويعود الفضل للإقبال على مشاهدة أشرطة الشيخ عبد الله نهاري إلى الطريقة البسيطة التي يلقي بها دروسه وكذا إلى الجرأة التي يتمتع بها في معالجة بعض قضايا الساعة، بحيث أن الشيخ نهاري يعتبر من بين الشيوخ الذين يواجهون العلمانيين مباشرة، وذلك في ظل إجتناب مجموعة كبيرة من العلماء الدخول في مواجهات مع هؤلاء، الشيء الذي تسبب له في مشاكل لا تعد ولا تحصى كمنعه من الخطابة في المساجد و عدم الترخيص له بإلقاء دروسه بالأماكن العمومية، لكن كل هذا لم يمنعه من مواصلة مشواره ولم يرغمه على تغيير مواقفه ما جعله يدخل قلوب المغاربة من أبوابها الواسعة.


نأمل كما يأمل غالبية متتبعي دروس الشيخ عبد الله نهاري ألا ينتهي العمل الناجح بشهادة الجميع عند هذا الحد وأن يتجاوب شباب مدينة وجدة مع دعوة الشيخ من أجل الإنخراط في هذا الورش الإصلاحي للقيم الدينية بالمجتمع الإسلامي حتى لا يجد "بنوعلمان" الفرصة لزرع سموم الإنحلال الخلقي في أوساط أجيالنا الناشئة.

إليكم إعلان الشيخ عبد الله نهاري
العيون بريس

إرسال تعليق

 
Top