0
وكالات - قرر رشيد الطاوسي، وضع حد لمسيرته رفقة المنتخب الوطني المغربي، وأكد فك ارتباطه بالأسود، بعد سنة من توليه منصب ناخب وطني.
وأكد الطاوسي، أنه قرر الابتعاد رسميا عن المنتخب الوطني ولم يعد له أي ارتباط بالأسود، مضيفا أنه تلقى عروض لتدريب أندية وطنية وأجنبية، لكنه لم يحدد وجهته بعد.
وأضاف الطوسي، تلقيت اتصالات من مسؤولي الجيش الملكي الذي أعتبره بيتي الثاني ومن طرف عدد كبير من الأندية،و لا يمكن أن أستمر على هذا الحال لفترة طويلة،إذ قررت الإنتظار للإثنين القادم لتحديد موقفي بشكل نهائي"

كما قال الطوسي" على لقجع و أكرم المرشحين لرئاسة الإتحاد فتح قناة التفاوض معي إذا كانت لديهما النية في بقائي، غير هذا سيكون لي موقف آخر بداية من الأسبوع القادم لكوني لن أوافق على هذا الوضع".
وأكد مصدر جامعي، الخبر، موضحاً أنَ الطاوسي فضل اتخاذ خطوة استباقية بإعلان رحيله عن المنتخب، حتى لا ينتظر إقالته من قبل المكتب الجامعي المقبل.
وأضاف نفس المصدر الجامعي، أنٌَ مصير الطاوسي كان معروفا خصوصا أنه ليس من الأسماء المرشحة للتدريب الأسود في لائحتي المرشحين للرئاسة فوزي لقجع، وعبد الإله أكرم، إذ لا أحد منهما اختاره ضمن مشروعه المقبل، بخلاف أسماء كالحسين عموتة، وعزيز العامري، وبادو الزاكي.
وفضل الطاوسي، التخلي عن منصبه، بدل إقالته حتى لا تتداول وسائل الإعلام خبر إقالته، وتتحدث أكثر عن رحيله عن المنتخب، رغم أنه لم يقدم أي انجاز رفقة الأسود، إذ أقصي من نهائيات كأس أمم إفريقيا كما فشل في تأهيل المنتخب لنهائيات كأس العالم بالبرازيل.

إرسال تعليق

 
Top