0
تداولت آلاف الصفحات الفايسبوكية شريطا تم إلتقاطه لظاهرة "مصارعة الأكباش" التي أصبحت متفشية بشكل كبير بالجزائر و المغرب، حيث يعمد أصحاب هاته الأكباش إلى وضعها داخل حلبة من أجل أن تتصارع في الوقت الذي يقامر الحاضرون على الكبش الذي سيفوز، و ظهر من خلال الفيديو الذي شاركته كبريات الصفحات الفايسبوكية من جميع أنحاء العالم مدى قساوة المشهد و غياب الشفقة و الرحمة من قلوب الأشخاص الذين كانوا يصفقون بحرارة بعدما تناطح الكبشان و سقط أحدهما أرضا والدماء تسيل من فمه و أنفه.

وقد تضاربت التعاليق حول مكان تصوير هذا الشريط، بحيث أكد بعض المعلقون على أنه تم تصويره في الجزائر فيما أشار البعض الآخر على أن الفيديو إلتقط في المغرب،، لكن حسب اللهجة التي يتحدث بها المتفرجون في هذه المصارعة يظهر أن أطوارها جرت بالجمهورية التونسية، و رغم إختلاف التعاليق حول مكان وقوع هذه الجريمة فإن أصحابها أدانوا بالإجماع هذا النوع من المصارعة، وناشدوا الجمعيات و الهيئات التي تعنى بالرفق بالحيوان التدخل العاجل من محاربة مثل هاته الجرائم، مؤكدين على أن الأشخاص الذين ينظمون مثل هاته المصارعات هم مجرمون ليست في قلوبهم لا شفقة ولا رحمة.

إرسال تعليق

 
Top