0
بتعليمات من النيابة العامة، فتحت مصالح الشرطة القضائية تحقيقا لتحديد هوية الجهة التي تقف وراء قرصنة موقع جماعة وجدة .
وكان الموقع الالكتروني الرسمي للجماعة الحضرية لوجدة ، قد تعرض يوم الجمعة 04 أكتوبر 2013 لعملية اختراق من طرف قراصنة مجهولين ، وضعوا على ظهر الصفحة الأولى من الموقع العلم الجزائري وصاغوا كلمات نابية باللغة الانجليزية تسيء للمغرب ورموزه .
وقد أصدرت جماعة وجدة حينها بلاغا نددت من خلاله بعملية قرصنة موقعها الرسمي وكذا بمحتواها المسيئ للوطن ومؤسساته .

إرسال تعليق

 
Top