0
على إثر إختفاء المواطن الغاني المسمى قيد حياته "ج " المتزوج من مغربية، أكد موقع "بلادي أون لاين".انها شتدت المواجهات بين العديد من المهاجرين في وضعية غير قانونية بمحيط جامعة محمد الأول بوجدة، تدخل الأمن على الخط للتحري في ظروف الإختفاء وكذا إيقاف بعض المشتبه فيهم ، حيث وبعد تعميق البحث معهم إعترفوا بتصفية المواطن الغاني المذكور ودفنه بمنطقة بوشطاط بالقرب من الشريط الحدودي .

هذا وقد تمكنت مصالح الشرطة القضائية مساء اليوم الثلاثاء 22 أكتوبر الجاري  من الوصول إلى جثة الضحية ونقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى الفارابي بوجدة .
ومعلوم أن السلطات الأمنية بوجدة  كعادتها ضربت الصمت على هذا الموضوع الذي أثار العديد من الحساسيات ووظف بشكل فيه الكثير من التحامل والتجني على الوطن.

إرسال تعليق

 
Top