0
بقاعة التنشيط بالمركب الاجتماعي مولاي علي الشرف عقدت التنسيقية المحلية لتجار و حرفيي السوق البلدي المحروق يوم الاثنين 04/11/2013 لقاءا تواصليا تداولت خلاله ثلاث مواضيع أساسية
1-المركب التجاري الذي ينجز حاليا بموقع المصلى.
2-النقل الحضري.
3-الباعة المتجولون أو الفراشة.
 
وقد عرف اللقاء نقاشا واسعا حول النقاط الثلاث لجدول الأعمال نظرا لارتباطها
انه ,لا يمكن آن يكون هناك رواجا حقيقيا دون توفير النقل الحضري نظرا لموقع السوق النموذجي آو المركب الذي ينجز على أرضية المصلى و أن بعد المسافة يكلف الساكنة الكثير في غياب وسيلة نقل تكون في متناولها هذا ما يجعل الساكنة تعجز عن التوجه للسوق مما يؤثر سلبا  عن التجار الذين بدا عددهم يتناقص نتيجة بوار سلعهم و الكساد الذي لحق بهم
كذلك بالنسبة للباعة المتجولون أو الفراشة بعبارة اصح الذين أصبحوا يغزون المواقع و الأماكن المهمة بالمدينة أمام أعين السلطة التي أصبحت توفر لهم الجو المناسب لممارسة تجارتهم بالرغم من نداءات التنسيقية لتنظيمهم بل أحيانا تخبرهم بتحرك روتيني للسلطة و عليهم أن يخففوا من سلعهم و الاختفاء حتى تمر الدورية و يعودوا إلى مواقعهم بسلام
فكيف لتاجر مستقر حالبا بمحله بالسوق النموذجي أن يمارس تجارته في امن و سلام مادامت السلطة بالمدينة هي من ترعى الباعة و تزودهم المعلومات في الوقت التي كان عليها أن تنظمهم و تضمن منافسة شريفة لكل التجار بالمدينة
فالمركب التجاري سوف لن يجدي نفعا إن بقي الوضع كما هو عليه غياب تام للنقل الحضري و زحف شامل من كل الجهات للباعة المتجولون
وقد طالب الجمع السلطات بالمدينة الاستجابة لمطالبهم المشروعة و رفع الضرر عنهم.
1-الإسراع في وثيرة انجاز المركب التجاري.
2-توفير النقل الحضري.
3-تنظيم الباعة المتجولون أو الفراشة.
 
و قد قررت التنسيقية البدء في مشاوراتها مع كل الفاعلين بالمدينة حول مشكل النقل الحضري و التحرك بكل الوسائل المشروعة لحث الجهات المسئولة على توفير النقل الحضري كما قررت كذلك إنها في الأيام المقبل ستعود إلى النزول للشارع للمطالبة بتنظيم الباعة المتجولون
عن التنسيقية
 

إرسال تعليق

 
Top