1
تاوريرت 24 - متابعة

سلمت حركة شباب تاوريرت رسالة تظلم إلى وزير الإتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة ، السيد مصطفى الخلفي وذلك خلال اللقاء التواصلي المنظم من طرف الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بمدينة الناظور، والذي حضره أيضا، الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، إدريس الأزمي.

وفيما يلي نص الرسالة الموجهة لرئيس الحكومة كما توصلنا بها :


*إضغط على الصور لتكبيرها



إرسال تعليق


  1. فرعون على الموظفين وكلب مطيع أمام المسؤلين
    من بين المطالب التي قامت حركة شباب تاوريرت بتقديمها إلى السيد العامل الجديد؛ قرأت ضرورة تغير بعض رؤساء الأقسام داخل العمالة إلا انني أود أن أشير إلا أن أفسد رئيس قسم في العمالة هو رئيس قسم الموارد البشرية. همه الوحيد هو التقليل من قيمة الموظفين، ولو كانت الأمور كلها بيديه لحبس موارد رزق أبنائهم، لأنهم في نظريه مجرد دمى بدون مردودية، و كأي مريض نفسانيا فهو يستمتع بتعذيبهم ويرتاح لبؤسهم وتعاستهم.
    -كيفة يعقل بموظف من درجة "محرر" أن يتقلد منصب كهذا دون وجود تدخلات خارجية.
    -كيف يعقل بموظف أتهم بتزوير جوازات السفر أن يصبح رئيس قسم الموارد البشرية.
    -كيفة يعقل لهذا الرئيس الذي عزله من منصبه السيد العامل السابق؛(بعد أن وقع مجموعة من الموظفين عريضة طرده ) إلا اننا تفاجأنا بإرجاعه إلى منصبه رئيس قسم الموارد البشرية بعد أيام معدودة وذلك بوجود تدخلات خارجية مرةً أخرى.
    -كيف يعقل بموظف يحارب جمعية الأعمال الإجتماعية للموظفين و يدعو عشيرته إلا عدم الإنخراط فيها أن يحمي حقوق الموظفين و يعمل على تسوية وضعيتهم.
    -كيف يعقل بموظف من درجة "محرر" أن يفهم و يعي دور الأطر والمهندسين ويلحق كل إطار بالمهام والمنصب المناسبين. بالعكس فهو يكره جميع الأطر والمهندسين ويحقد عليهم.
    الخطير في الأمر أنه يصفهم بعديم الفائدة ويشهد عليهم بالزور و يلطخ ملفاتهم مع السيد الكاتب العام والسيد العامل و ذلك بهدف عزلهم عن أداء مهامهم السامية ومنعهم من الترقية.
    المنطق الذي يفهمه هذا الموظف هو إما معي إما ضدي. فإن كنت تنفذ توصياته و توصل له التبركيكة وتتوسل إليه كلما أردت أن تقضي غرضك أو يسوي وضعيتك فأنت معه. فيمكنك حينها أنا تتغيب أو تتأخر كما شئت. كما يفعل أحد موظف قسمه أو السيد مفتش الحالة المدنية أو بعض بونسوان.
    أما إن كنت موظف ذو عزة نفس وشرف فيعلن عليك الحرب ويشيع لدى المسؤلين بأنك عديم الفائدة و دون مردودية. ( في التبركيك او تحرايميات)
    - هذا الرئيس يمضي وقته داخل مكتبه المغلق من أجل إعداد التقارير بالموظفين و يمضي ليله في التفكير بطريقة الإنتقام منهم.
    - يستهزئ بالموظفين الجدد الحاصلين على دبلوم عالي ماستر في تدبير الموارد البشرية و يصف تعليمهم بالطايح أو غير تفاليات. زعم هو جاب دبلوم من جامعة أكسفورد.
    -دون أن ننسى ما يقع من تصفيات حسابات شخصية خلال إجتياز الموظفين لإمتحان الكفاءة المهنية.
    إذا اردتم معرفة مدى كره الموظفين لهذا الكائن فاسألوا عنه موظفو إقليم تاوريرت في جميع الإدارات و انظرو عدد القضايا المرفوعة ضده في المحاكم الإدارية.
    لكن الغريب في الأمر كيف لرجال العمالة و باقي المصالح سمحوا لهذا المريض النفساني أن يتحكم في مسيرتهم المهنية؟ لكن حينما تسأل موظف ما هذا السؤال، فيجيبوك: " أودي هدك غير مسخوط الوالدين، واش مادرش الخير فالوالد ديالو عاد إديرو فيا أنا...ولكن الله هو لي إخلصو دبا تخراج فيه العلامة أتخراج ف والدو الوحيد.."
    اوى ، اللهم اهديه إلى الصراط المستقيم. أمين

    ردحذف

 
Top