0
في زمن التبجح بتوسيع شبكة الكهرباء بالعالم القروي وقفات احتجاجية لسكان حي عين الحجر 2 وعين الدفلى 3 بمدينة العيون الشرقية ( العالم الحضري ياحسرتاه ) للمطالبة بحقهم في ربط منازلهم بالإنارة.


 العيون الشرقية - عبد العزيز العياشي


     نظم بعض سكان حي عين الحجر 2 بمدينة العيون سيدي ملوك إقليم تاوريرت ولاية وجدة بالجهة الشرقية  ، يوم الثلاثاء 21 من يناير 2014  في حدود الساعة العاشرة صباحا ، وقفة احتجاجية قبالة مقر باشوية بالمدينة للمطالبة بربط مساكنهم بشبكة الكهرباء خصوصا و أن حيهم يتواجد وسط المدار الحضري للمدينة  .
    وقد أكد السكان المحرومون من نعمة التيار الكهربائي  أنهم يعانون من جملة من المشاكل أبرزها غياب الكهرباء و التهيئة و الوادي الحار .. ، مضيفين أنه سبق لهم أن راسلوا في أكثر من مناسبة الجهات الوصية من أجل التسريع بإيجاد حلول لمشاكلهم ، إلا أنه لم تتم الاستجابة لمطالبهم رغم الوعود العديدة في هذا الشأن ،  " دائما نجد نفس الخطاب .. غادي يكون عندكم الضو في القريب العاجل .. راه الصفقة كاينة » هكذا عبر أحد المحتجين لبعض وسائل الإعلام  مضيفا " هاد الناس يستغلوننا .. كا يعرفونا غي في الحملات الانتخابية "   .
    كما يعاني سكان حي عين الدفلى 3 بمدينة العيون سيدي ملوك هو الآخر منذ سنين خلت عدة مشاكل نتيجة حرمانهم من الكهرباء و التهيئة في محيط سكناهم ، فرغم شكايات السكان المتعددة في شان حيهم ، ورغم اتصالاتهم المتكررة بالجهات المعنية محليا وإقليميا من اجل رفع الضرر عنهم وإنصافهم ، فإنهم يواجهون بالتسويف والإهمال واللامبالاة ،،                                                                          
   وقد كان سكان الحي قد نظموا وقفة احتجاجية ( اغلبها من النساء ) صبيحة الثلاثاء 19 من نونبر 2013 في حدود الساعة التاسعة صباحا أمام مقر باشوية العيون سيدي ملوك رفعوا خلالها انشغالاتهم و معاناتهم للمسؤولين المحليين ، عساهم يلقون حلولا سريعة لها ، مطالبين بربط منازلهم بالتيار الكهربائي ، وكما أكدت إحدى النسوة المشاركات في الوفقة في تصريح مختصر لكنه جامع وشامل لبعض المنابر الإعلامية : " الناس في البادية عندهم الضو ،، وحنا في المدينة معندناش ،،، هذي كثر من 10 سنوات و هوما يعطيونا في الوعود الكاذبة "  و تضيف أخرى " أولادنا راهم يقراو على الشمع …اللهم إن هذا منكر "   .                                 
    ويحق لنا بدورنا أن نطرح سؤالا ونترك إجابته لمن يهمه الأمر : لماذا استفادت العديد من الدواوير بالعالم القروي في حين حرم حي عين الحجر 2  ، وحي الدفلى المتواجدين ياحسرتاه بالمدار الحضري وحكم على سكانهما أن يعيشوا حياتهم في ظلام دامس وزمان بدائي ؟؟  
   وفي اتصال هاتفي بأحد المستشارين الجماعيين عشية الثلاثاء 21 من يناير 2014 في شان هذه الوقفات ، فقد أكد لنا أن المجلس البلدي قام بعدة إجراءات أولية مع إدارة دار الضوء من اجل تعميم الإنارة على مختلف الإحياء بالمدينة ، وهذا يعني إن الأمر بيد المكتب الوطني للكهرباء بالدار البيضاء ( فهل من توضيح في الأمر  ؟؟ ) .....                                                                                                           
   المهم ، إن سكان حي الحجر 2 وعين الدفلى متذمرون مما يلاقونه من حيف ومستاؤون من حرمانهم من حقوقهم كمواطنين أحرار في وطن حر ، وفي ظل دولة القانون التي يفترض فيها أن تحترم حقوق الإنسان وتسهر على توزيعها توزيعا عادلا لا تفاضل بين مواطنيها فيما عليها من واجبات ومالهم من حقوق ،،
    ومن اجل ذلك يطالب السكان من خلال وقفاتهم بإنصافهم وبتمديد شبكة الكهرباء إلى حيهم ومنازلهم لينعموا بالإنارة في انتظار مرافق اجتماعية أخرى ،،                                                                           
    وتجدر الإشارة أن الحيين تقطنهما مجموعة مهمة تتجاوز أزيد من 400 أسرة ......

 

إرسال تعليق

 
Top