0
محمد بشاوي

يشهد الفضاء الأخضر الذي أحدث قبل سنوات بجوار مقر عمالة إقليم تاوريرت وضعاً لا يحسد عليه، جراء الإهمال الذي طاله، حسب معاينة تاوريرت 24.
 

ويعاني المرفق من مشاكل عديدة من قبيل : غياب الإنارة، تدهور وتآكل الممرات ، عدم انتظام العشب، انتشار الأزبال.. بالإضافة إلى أن أغلب الكراسي والحاويات المخصصة لرمي النفايات لم تعد صالحة.

هذا واشتكى العديد من المواطنين، من احتلال المرفق من طرف السكارى ومدمني المخدرات الذين وجدوا فيه مكاناً آمناً لهم، في غياب رجال حراسة كما هو الشأن بالنسبة للحدائق المماثلة بباقي مدن البلاد.

كما
شهد الفضاء الذي كان إلى وقت قريب يعتبر ملجأً للعائلات لقضاء ليالي رمضان، بالإضافة إلى تلاميذ المؤسسات التعليمية الذين اعتادو ارتياده كمكان مناسب للمراجعة والإستعداد للإمتحانات، (شهد) عمليات سرقة عديدة في غياب أي تدخل من السلطات المعنية لوضع حد لهذا التسيب.

















إرسال تعليق

 
Top