0
 تاوريرت 24 

خاضت التنسيقية المحلية لتجار و حرفيي السوق البلدي المحروق بتاوريرت خلال أيام الجمعة، الاثنين و الثلاثاء، 7، 10، و 11 من الشهر الجاري اعتصاما مفتوحا أمام مقر عمالة تاوريرت كما رافق اعتصام الثلاثاء 11/02/2014 إضراب عام  بالسوق النموذجي أغلقت فيه المحلات و نزل فيه التجار إلى المعتصم لتأكيد مطالبهم المشروعة.

و قد جاءت هذه الاعتصامات بعدما سمحت السلطات المحلية في شخص باشا المدينة بتدخل من جهات مسئولة لصالح الباعة المتجولون للعودة إلى عرض سلعهم بالشارع العام و الملك العمومي ، وكانت النقطة التي أفاضت الكأس.


و قد أثار هذا الفعل غضب التجار الذين نزلوا بقوة الى مقر عمالة تاوريرت للاحتجاج ضد قرار عودة الباعة المتجولون إلى احتلال الشوارع و الملك العمومي.
و قد توجت هذه الاعتصامات بلقاء مطول مع العامل الجديد للإقليم طرحت من خلاله كل ملفات التنسيقية مع تسليم السيد العامل وثائق مهمة حول الخروقات التي شابت ملف التجار المتضررين.


كما أن ملف المركب التجاري أخد القسط الوفير من النقاش نظرا  لما عرفه ويعرفه هذا الملف من خروقات خطيرة أثرت بشكل سلبي على انجاز المركب التجاري،وتطرقت التنسيقية بكل إسهاب كذلك لملف النقل الحضري مع المطالبة بعودته و أيجاد حلول بديلة مؤقتة إلى حين توفيره.


أما فيما يخص الباعة المتجولون او الفراشة فقد طالبت التنسيقية بالتدخل الفوري لتنظيم الباعة المتجولون بتشكيل لجنة تحت إشرافه  تشمل كل الأطراف مجلس بلدي و سلطة محلية و ممثلي التجار و ممثلين عن الباعة المتجولون و الفراشة للبحث عن حلول حقيقة لهم كما طالبت ببعودة التجار إلى محلاتهم بالسوق النموذجي وحث أصحاب المحلات المغلقة بفتحها، مع الإشارة  لبعض الأطراف تريد المتاجرة بملف التجار المتجولين او الفراشة في حملة انتخابية سابقة لأوانها ويقومون الآن بتنزيل أسماء لا علاقة لها بالتجارة و أسماء أشخاص لا و جود لهم بالمدينة لتضخيم اللوائح  كما حصل في لوائح التجار المتضررين من حريق السوق البلدي.


وفي الختام أكد عامل الإقليم بأنه سيتدارس كل الملفات المطروحة و الاستماع كذلك لكل الشركاء من اجل أيجاد حلول للمشاكل التي يعان
ي منها التجار و الحرفيين.

وبعد نهاية اللقاء تم فتح نقاش مع المعتصمين حول ما تم التطرق اليه حيث بلغت التنسيقية بكل مجريات اللقاء بعدها تقرر توقيف الاعتصام إلى حين معرفة ما ستقوم به السلطات الإقليمية.




إرسال تعليق

 
Top