0
عبدالقادر كترة

 نقل على وجه السرعة، مساء الخميس 6 فبراير 2014، ستة أشخاص حالات ثلاثة منهم حرجة، إلى المركز الصحي بالعيون الشرقية ومنه إلى مستعجلات المركز الاستشفائي الجهوي الفارابي بوجدة لتلقي الإسعافات الأولية، المستعجلة والضرورية، بعد إصابتهم بضربات قوية بالعصي على مستوى الرأس خلال اشتباك عنيف بين عائلتين من نفس القبيلة حول قطعة أرضية سلالية.
وتعود تفاصيل الحادث إلى حدود الساعة الواحدة بعد زوال نفس اليوم حين انتقل أفراد عائلة من قبيلة أولاد سيدي الشيخ  بالجماعة  القروية عين لحجر الواقعة تحت النفوذ الترابي لدائرة العيون الشرقية بإقليم تاوريرت، رفقة قائد قيادة عين لحجر وأربعة أفراد من القوات المساعدة وخمسة نواب من الجماعة السلالية، إلى المكان المسمى « لمياه الجديد » لتنفيذ قرار صادر عن مجلس الوصاية بحيازة قطعة أرضية « محرم » تبلغ مساحتها حوالي 3 هكتارات تابعة للأراضي السلالية.
وحسب مصادر من عين المكان، رفضت العائلة الخصم وهي من نفس القبيلة، القبول بتنفيذ القرار بحكم أنها استأنفته ولا زال رائجا أمام المحكمة، ليحتدّ الصراع  بعد أن تمسك كل بموقفه وتحولت الملاسنة إلى اشتباك بالأيدي  استعملت فيه جميع أنواع الأدوات المتوفرة بالمكان من عصي وحجر وقضبان حديدية، واختلط الحابل بالنابل وتعالت الصيحات،  وهو الوضع الذي اضطر معه القائد وأفراد القوات المساعدة إلى الانسحاب في غياب رجال الدرك الملكي التي لم يتم إشعارها.
وخلف الحادث أكثر من 6 مصابين حالات ثلاثة منهم خطيرة، عملت مصالح الوقاية المدنية على نقلهم إلى المستشفى بوجدة، بعد أن تلقوا ضربات قوية وموجعة على مستوى الرأس تسببت لهم في نزيف دموي لا يمكن تقييم خطورته إلا بعد كشوفات وصور أشعة وتقارير طبية .

إرسال تعليق

 
Top