0
رويترز الرياضية العربية: من مايك كوليت ووليام شومبرج
فرض الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، اليوم الخميس 26 يونيو 2014، عقوبة قياسية على لويس سواريز مهاجم أوروغواي وأوقفه تسع مباريات رسمية بسبب عض المدافع الايطالي جيورجيو كيليني في مباراة بكأس العالم لكرة القدم.
وقال الفيفا في بيان إن سواريز عوقب أيضا بالإيقاف لأربعة أشهر عن أي نشاط متعلق بكرة القدم وتغريمه 100 ألف فرنك سويسري (111 ألف دولار).
وتعني العقوبة أن سواريز من المستبعد أن يشارك مع أوروغواي في أي مباراة غير ودية حتى 2016.
وقال كلاوديو سولسير رئيس لجنة الانضباط في الفيفا في بيان "لا يمكن التسامح مع مثل هذا السلوك في أي ملعب لكرة القدم وخاصة في كأس العالم عندما تكون أعين الملايين على النجوم الموجودين في الملعب".
وأضاف "وضعت لجنة الانضباط في اعتبارها كل العوامل المتعلقة بالقضية ودرجة إدانة السيد سواريز تبعا لنص الميثاق. يسري القرار بمجرد إعلانه."
وسيغيب سواريز عن مباراة أوروغواي في دور الستة عشر ضد كولومبيا في ريو دي جانيرو بعد غد السبت ولن يشارك في أي مباراة بعد ذلك في كأس العالم اذا تأهلت بلاده للأدوار التالية.
وغاب سواريز عن المباراة الأولى في البطولة بسبب الإصابة وعاد للتشكيلة ليسجل هدفين قاد بهما أوروغواي للفوز 2-1 على انجلترا.
ولن يكون بوسع سواريز التدريب أو حضور مباريات مع ناديه الانجليزي ليفربول حتى نهاية أكتوبر وهو ما يعني غيابه عن تسع مباريات على الأقل، في الدوري الانجليزي الممتاز، بالإضافة لمباريات فريقه الأولى في دوري أبطال أوروبا.
وترك سواريز (27 عاما) معسكر منتخب اوروغواي بعد قليل من إعلان الفيفا الذي حرم بلاده من واحد من أكثر اللاعبين موهبة قبل يومين من مباراة كولومبيا الحاسمة في الدور الثاني.
ولخص رئيس اوروغواي السخط في الدولة الواقعة في امريكا الجنوبية حيث يعتبر سواريز بطلا في تناقض بالغ مع سمعته كلاعب متهور لدى الكثيرين في أوروبا حيث اشترك في واقعتي عض سابقتين.
وقال خوسيه موخيكا رئيس أوروغواي "لم نختر هذا اللاعب ليعمل كفيلسوف أو كميكانيكي أو ليكون لديه أخلاق حميدة بل إنه لاعب عظيم. لم أشاهده يعض أي لاعب."
وسيستأنف اتحاد أوروغواي لكرة القدم العقوبة لكن سواريز لن يستطيع اللعب حتى إذا تم الطعن على قرار الإيقاف.
وسواريز واحد من أكثر اللاعبين موهبة في عالم كرة القدم وسجل 31 هدفا في 33 مباراة مع ليفربول الموسم الماضي.
وعاد للعب بعد غياب لمدة شهر بسبب إصابة في الركبة ليسجل هدفين في فوز اوروغواي 2-1 على انجلترا الأسبوع الماضي ويبدل حظوظ فريقه الذي بدأ البطولة بهزيمة مفاجئة 3-1 أمام كوستاريكا.
ولم يبد رونالدو مهاجم البرازيل السابق أي تعاطف.
وقال رونالدو للصحفيين "كرة القدم يجب أن تضرب مثلا وأن تظهر أمثلة للاعبين جيدين. اللاعبون الذين يخرجون عن الخط يجب معاقبتهم."
وأضاف "اذا عضني أولادي سأعاقبهم بالذهاب إلى الغرفة المظلمة مع الذئب الكبير الشرير. هذه هي العقوبة المساوية لعدم لعب كرة القدم لمدة أربعة أشهر."
ورغم أن الفيفا عاقب العديد من اللاعبين بالإيقاف مدى الحياة أو بالإيقاف لمدة طويلة إلا أن هذه هي أطول عقوبة إيقاف في كأس العالم.
والعقوبة القياسية السابقة كانت إيقاف الايطالي ماورو تاسوتي ثماني مباريات لتسببه في كسر أنف لويس انريكي لاعب منتخب اسبانيا في كأس العالم 1994.
واشترك سواريز (27 عاما) - الذي اختير كأفضل لاعب في انجلترا بعدما سجل 31 هدفا في الدوري الانجليزي الممتاز مع ليفربول الموسم الماضي - في ثلاث وقائع عض منافسين كبرى.
كما أوقف سواريز مباراة واحدة في كأس العالم الماضية في جنوب إفريقيا بسبب لمسة يد متعمدة حرمت غانا من هدف الفوز على اوروغواي في دور الثمانية.
وحدثت آخر واقعة عض مع تبقي عشر دقائق على نهاية آخر مباريات أوروغواي في المجموعة الرابعة قبل لحظات من تسجيل دييجو جودين للهدف الذي منح أبطال أمريكا الجنوبية الفوز 1-صفر وهي نتيجة قادتها لدور الستة عشر وأطاحت بايطاليا من البطولة.
واشتبك سواريز مع كيليني الذي كشف بغضب قميصه لإظهار آثار العض لكن الحكم المكسيكي ماركو رودريجيز لم يتخذ أي قرار.
وأظهرت صور رويترز ما اعتبرته لجنة الانضباط في الفيفا آثار عض على كتف كيليني كما أظهرت الصور سواريز وهو يجلس على الأرض ممسكا بأسنانه بعد الواقعة مباشرة.
ولن يكون للعقوبة أثر فوري خطير على اللاعب وفرص اوروغواي في كأس العالم فقط لكن أيضا تداعيات على المدى الطويل بالنسبة له.
وقالت شركة اديداس الالمانية للأدوات الرياضية اليوم الخميس إنها لن تتخلص من سواريز لكنها قالت إنها لن تستعين به مرة أخرى في التسويق خلال نهائيات كأس العالم.
وقالت متحدثة باسم اديداس "اديداس تساند قرار الفيفا بشكل كامل. اديداس بالتأكيد لن تتغاضى عن سلوك لويس سواريز في الفترة الأخيرة وستعيد تذكيره مرة أخرى بالمعايير العالية التي نتوقعها من لاعبينا."
كما من الممكن أن تتأثر قيمة سواريز في سوق الانتقالات - التي تبلغ 50 مليون جنيه استرليني (85 مليون دولار) على الأقل - إن قرر ليفربول بيعه.
ونفذ سواريز عقوبة ايقاف عشر مباريات العام الماضي بعد عض برانيسلاف ايفانوفيتش لاعب تشيلسي في مباراة بالدوري الانجليزي الممتاز وفي 2010 تم ايقافه سبع مباريات بسبب عض عثمان بقال لاعب ايندهوفن أثناء لعبه مع اياكس امستردام.
وكانت الواقعة الأخرى المثيرة للجدل في مسيرته في 2011 حين اتهم بتوجيه اهانة عنصرية للفرنسي باتريس ايفرا مدافع مانشستر يونايتد خلال لقاء في الدوري الانجليزي الممتاز.
وتم ايقافه ثماني مباريات وتغريمه 40 ألف جنيه استرليني ثم عوقب بالايقاف مباراة أخرى بسبب اشارة وجهها لمشجعي فولهام. وعندما لعب ليفربول ضد يونايتد مرة أخرى في ذلك الموسم رفض سواريز مصافحة ايفرا قبل المباراة.

إرسال تعليق

 
Top