0
تاوريرت24 - محمد بشاوي

خاضت التنسيقية المحلية لتجار و حرفيي السوق البلدي المحروق اعتصاما محدودا لمدة سبع ساعات يوم الاثنين 16 يونيو الجاري، في إطار معركتها المستمرة للضغط على كل من رئيس المجلس البلدي، وباشا المدينة، قصد تفعيل قرارات لقاء 13 مارس مع عامل الإقليم.

وحمل المعتصمون مسؤولية ما آلت إليه أوضاعهم الإجتماعية للجهات سالفة الذكر، وما تقف وراءه من تلاعبات وتماطل في تنفيذ القرارات التي أوقف على إثرها التجار اعتصامهم المفتوح أمام مقر المجلس البلدي شهر مارس الفارط.

فوضى الفرّاشة لأغراض انتخابية..

وقالت التنسيقية في بلاغ توصلت به تاوريرت 24، أن الفوضى التي يتسبب فيها الباعة المتجولون (الفراشة)، عبر إحتلال الشوارع والملك العمومي أمام أعين السلطات وبتواطؤ معها.. يقف وراءها المجلس البلدي، الذي يرى في هذه الفئة بطائق انتخابية، خاصة وأن ما يفصلنا عن الإنتخابات الجماعية بضعة أشهر فقط.. كما أضافت أن هذا الأخير أسس لهم جمعيات تنشط بمقراته !

المحلات المغلقة للمستفيدين خارج القانون..

نفس البلاغ أشار أيضاً، إلى أن السلطات أحصت أكثر من 620 محل مغلق و لم تبادر بإشعار أصحابها لفتحها و تنشيطها.

وقد زادت هذه الوضعية من الأزمة بداخل السوق النموذجي بما حدا بمجموعة من التجار وجدوا أنفسهم وحدين بين مئات المحلات المغلقة أن يغادروا السوق الى وجهات متعددة..
 

فيما رفضت السلطات المحلية في شخص الباشا، الكشف عن عناوين أصحاب المحلات المغلقة، و إشعارهم وتطبيق القانون في شأنهم، لان كشف الأسماء و العناوين لا يخدم مصلحة المتورطين في الخروقات التي شابت ملف السوق المحروق.. حيث أنه خلال عملية تنقيح اللوائح تم إنزال أكثر من 500 اسم لم يسبق لهم ممارسة التجارة اغلبهم من عائلات اعضاء المجلس البلدي وآخرون استفادوا بطرق مشبوهة نتيجة التحالف المكشوف بين المجلس البلدي و السلطة المحلية و جمعية النهضة...

إستئناف الإعتصام المفتوح..

التنسيقية عقدت لقاء ا بالتجار، أمس الثلاثاء حيث تم تدارس الوضعية والمطالب والخطوات المستقبلية، ليتم برمجة اعتصام مفتوح بداية من الإثنين القادم بالسوق النموذجي، واعتبرته استئنافاً للإعتصام المعلق بتاريخ 13 مارس الماضي باعتبار أن المطالب هي نفسها..

إرسال تعليق

 
Top