0

تاوريرت 24 - كوديؤكد أحد تجار مركب المغرب الكبير أنه كان أمام محله على الساعة الرابعة والنصف صباحا ويشير أن النيران كانت قد بدأت تلتهم عشرة محلات آنذاك مؤكدا أن الامن فقط من حضر في البداية إلى غاية الساعة السابعة صباحا حضر بعض المسؤولين إذ طلب من أحدهم إحضار جرافة من أجل طمر المحلات العشرة لإنقاذ أزيد من 800 محل، لكن المسؤول أجابه بأنه سيتم السيطرة على الحريق. 
ذات التاجر الذي خسر أزيد من 250 مليون سنتيم، أكد أن الوقاية المدنية لم تحضر إلى عين المكان حتى الساعة التاسعة صباحا، أي بعد أزيد من خمسة ساعات على إندلاع الحريق، مشيرا أنها حضرت بوسائل بدائية لم تتمكن بها سوى من زيادة ألسنة اللهب، لتحضر بعد ذلك الوقاية المدنية من جميع مناطق الجهة الشرقية حيث لم تتمكن أيضا من السيطرة على الحريق.

أجواء مشحونة وكولونيل الدرك الملكي يزيد لهيب النيران سخونة والتجار يحتجون عليه


الناشط الامازيغي رشيد زناي بالاضافة إلى أحد التجار أكدوا أن كولونيل الدرك الملكي بالناظور أقدم على وصف تجار السوق بالاوباش ومبيضي الأموال، واضاف المصرحين :" الكولنيل كان رفقة أحد المسؤولين وقال له هادشي كان متوقع حيت هادوا كيبيضوا الاموال اللي كيجيبوها من التهريب" الامر الذي جعل الاوضاع تنفجر حيث هاجم مجموعة من التجار قائد الدرك الملكي الذي زاد الاجواء لهيبا حين وصفهم بالاوباش، قبل أن يتدخل عميد الامن الاقليمي للناظور رفقة العناصر الامنية وينقذوا قائد الدرك من أيدي التجار.

عميد الامن الاقليمي بوحدوا لي كان معانا من الصباح والعامل والوقاية المدنية وباقي المسؤولين ماداروا تا حاجة!!

تاجر آخر يؤكد أن عميد الامن الاقليمي رفقة عناصره هم أول من حضر إلى السوق حيث حاول قدر الامان المساعدة لإخراج السلع قبل أن تحترق، فيما لم يحضر لا رجال الدرك ولا المسؤولين المنتخبين ولا أية جهة أخرى، بينما حضر عامل الاقليم حوالي الساعة الثامنة صباحا ولم يعطي أي أوامر لإعلان حالة إستنفار من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه. 

ما يقارب مائة مليار سنتيم حجم الخسائر وأزيد من 2000 عائلة كانت تعيش من السوق، وبعض التجار خسروا أزيد من مليار سنتيم.

تشير مصادر من تجار السوق أن حجم الخسائر كارثي لكون المحلات المحترقة كانت بها سلع وشيكات للزبناء وأموال، مؤكدين أن أقل محل كانت به سلع تقدر بخمسين مليون سنتيم، فيما وصلت محلات إلى 300 مليون سنتيم، بينما تصل القيمة المالية لهذه المحلات إلى مائتي مليون سنتيم، وأكدوا أن مجموع المحلات المحترقة فاق 800 محل وهو ما يجعل الخسائر التقريبية الحالية يقارب مائة مليار سنتيم، فيما أصبحت 2000 عائلة مهددة بالتشرد لكون السوق يشغل أزيد من 1500 عامل، بالاضافة إلى أزيد من 600 تاجر يملكون هذه المحلات، كما أن المئات من الباعة كانوا يبيعون سلعهم لتجار هذا السوق.

وأشار الضحايا إلى أن سلعهم ليست كلها مهربة، لأن مئات المحلات لديها سلع تركية وأخرى تم جلبها من الدار البيضاء، مؤكدين أن ما قاله قائد الدرك عاري من الصحة وسيقومون بمتابعته قضائيا على تصريحاته الخطيرة.
.

وأكد مسؤول بالهلال الاحمر ل"كود" أنه لم يتم تسجيل أي وفيات في الحادث فيما تم نقل سبعة مصابين إلى المستشفى بعدما كانوا يحاولون إنقاذ سلعهم وأموالهم من ألسنة النيران



الوقاية المدنية الاسبانية تسيطر على الحريق خلال ساعة واحدة وتنسحب تاركة الوقاية المدنية المغربية غارقة في ألسنة لهب متفرقة.

الوقاية المدنية الاسبانية التي حضرت بسبب اتفاقية التعاون التي تربط المغرب بإسبانيا تمكنت في ظرف وجيز من السيطرة على الحريق المهول الداخلي للسوق، وذلك بسبب الاليات المستعملة ولكونها إستعملت مواد كيميائية للسيطرة على الحريق بينما إستعملت الوقاية المدنية المغربية المياه.
وبعد السيطرة على الحريق الضخم إنسحبت الوقاية المدنية الاسبانية مخلفة وراءها حرائق صغيرة متفرقة داخل السوق، وهي الحرائق التي لاتزال الوقاية المدنية المغربية تحاول السيطرة عليها ولم تتمكن من ذلك رغم إستعمالها طائرات مروحية، ويأتي السبب في عدم السيطرة على هذه الحرائق لكون الوقاية المدنية المغربية تستعمل المياه بدل المواد الكيميائية لإطفاء الحرائق.

إنهيار جزء داخلي للسوق، وتوقع إنهيار كلي للسوق في أي لحظة، وهدمه سيكون ضرورة حتمية إذا لم ينهار.

عاينت "كود" تشققات ضخمة في الجدران الخارجية للمركب فيما أوضح مصدر من الوقاية المدنية المغربية أنه قد وقع إنهيار جزئي بالسوق، فيما من المتوقع أن ينهار السوق بأكمله، مشيرا أنه حتى إذا لم ينهار فإنه لم يعد صالحا بتاتا لإعادة فتحه ويتوجب هدمه لحماية المواطنين.

إرسال تعليق

 
Top