0
اهتمت الصحف الدولية كثيرا بسر تألق نجم مانشيستر يونايتد، روبين فان بيرسي، في المباراة التي جمعت المنتخب الهولندي ونظيره الإسباني، الجمعة الماضي، وانتهت بخسارة الأخيرة بخمسة أهداف مقابل واحد.
ولم يطل النجم الهولندي حيرة الصحافيين الذين بادروا إلى سؤاله عن سر تألقه بقوله إن الفضل في ذلك يرجع إلى زوجتي بشرى.
وكرّر النجم الهولندي، روبين فان بيرسي، صاحب أجمل قفزات في تاريخ نهائيات كأس العالم- حسب الكثيرين- امتداحه زوجته المغربية، بشرى البالي، امتداحه، بل إنه
حرص أثناء الحصة التدريبية ليوم السبت الماضي، على تحيتها عدة مرات- وذلك حسبما ذكر موقع «سي إن إن».
وقال فان بيرسي عدة مرات إنه يعتبر نفسه محظوظا للغاية بسبب ارتباطه ببشرى، التي علمته قوة الارتباط بالأسرة، ووفرت له الاستقرار النفسي الذي مهد له طريق النجاح.
ورافقت بشرى زوجها فان بيرسي رافقوا النجم الهولندي إلى البرازيل، وهو ما جعل اللاعب يقدم أحسن ما لديه ليقول للعالم بأنه ما زال قادرا على العطاء، بعد موسم سيء جدا مع مانشيستر يونايتد، قضى أغلب فتراته في دكة الاحتياط بسبب الإصابة.
وبدا فان بيرسي مهتما جدا بأطفاله حيث حرص على ، شاكيل، أثناء مشاركته معه في مران المنتخب بعد الفوز الساحق على إسبانيا، ثم ركض قليلا مع ابنته دينا ليلى على أرضية الملعب.
وبدأ فان بيرسي، الأب لطفلين، مشواره مع المنتخب الهولندي قبل تسع سنوات، حيث خاض مباراته الدولية الأولى ضد منتخب رومانيا في 4 يونيو 2005. وأختير بيرسي لتمثيل بلاده ضمن منتخب هولندا المشارك في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2006 بواسطة المدرب ماركو فان باستن. كما أن أول هدف أحرزه في كأس العالم كان في مباراة هولندا ضد منتخب ساحل العاج في الدقيقة 23 من المباراة.
وإذا كان فان بيرسي ناجحا في عالم كرة القدم، فإنه لم يكن كذلك خلال مشواره الدراسي، فرغن أن والدته كانت  معلمة، ووالده فنان، إلا أنه كانت لديه عدة مشاكل لدراسية، حيث تم طرده من المدرسة عدة مرات.

إرسال تعليق

 
Top