0
باشرت مصالح الدرك الملكي بتمارة تحقيقا في قضية احتجاز مستشار جماعي ينتمي إلى حزب الاستقلال داخل مرحاض أحد المقاهي بمنطقة الهرهورة والاعتداء عليه بالضرب المبرح بعد اختطافه.
 
وأبرزت مصادر أن عناصر الدرك باشرت، بناء على تعليمات من وكيل الملك بمدينة تمارة، البحث عن مسؤول إقليمي سابق بحزب الأصالة والمعاصرة، بعد ورود اسمه في التصريحات التي أدلى بها الضحية، الذي يشغل أيضا عضو الكتابة الإقليمية لحزب "الميزان" بتمارة، حيث أكد أن خمسة أشخاص قاموا باختطافه واحتجازه، بعد إشباعه ضربا، من بينهم شقيقا المسؤول الذي جمدت عضويته في حزب "الجرار" في وقت سابق، إضافة إلى مستخدمين يعملان في مستودع لحراسة السيارت بالمنطقة.
 
تفاصيل أخرى في "المساء" عدد الأربعاء (25 يونيو 2014)

إرسال تعليق

 
Top