0

عبد القادر كترة
خلفت مواجهات عنيفة، اندلعت، بعد زوال الأحد 06 يوليوز 2014 بغابة كوركو، نواحي الناظور، بين مهاجرين في وضعية غير قانونية من الجنسيتين المالية والكاميرونية، 20 جريحا نقلوا إلى مستشفى الحسني حيث غادروه بعد أن تلقوا العلاجات الطبية الضرورية.
المواجهات الدموية التي استعملت فيها الحجارة والعصي والأسلحة البيضاء، نشبت بعد خلاف حول المجموعة التي لها الأسبقية في اقتحام السياجات الحديدية لمدينة مليلية المحتلة .
وكانت السلطات المغربية والاسبانية أحبطت، مساء السبت 05 يوليوز 2014 ، قبل قليل من وقت الإفطار، وتزامنا مع قرب انطلاق مباراة في كرة القدم، برسم ربع نهاية كأس العالم، محاولة اقتحام جماعي، شارك فيها حوالي 500 مهاجر إفريقي غير نظامي، لكن  لم يتمكن أي أحد منهم من اجتياز الحائط الشائك وولوج المدينة المحتلة.
وعمد الأفارقة إلى الهجوم بشكل جماعي على السياج الحديدي الشائك الفاصل بين مدينة الناظور ومدينة مليلية، في المنطقة الحدودية المعروفة بـ"باريو تشينو"، اعترضتها القوات الأمنية المغربية والإسبانية مباشرة بعد رصد تحركاتهم أثناء توجههم نحو الأسلاك الشائكة المحيطة بمليلية.
واستنادا إلى مصادر إعلامية، أسفر تدخل السلطات الأمنية المغربية المكلفة بحراسة السياج الحديدي عن إيقاف نحو 190 مهاجراً كما تم نقل المصابين بجروح خفيفة إلى المستشفى الإقليمي بالناظور لتلقي العلاجات الضرورية.
يذكر أن تحقيقا تم فتحه تحت إشراف النيابة العامة، وسيتم إخضاعهم للمساطر القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات.

إرسال تعليق

 
Top