0
دعوة مثيرة تلك التي فجّرها محمد ولد عبد العزيز الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي، بإعلانه صراحة عن تسَلم طلب إسرائيل بشأن العضوية في الاتحاد، وذلك تزامنا مع العملية العسكرية الواسعة التي يشنها جيش الاحتلال على قطاع غزة، منذ فجر الثلاثاء، موقعة العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين.
وقال الرئيس الموريتاني ورئيس الاتحاد، في مقابلة مع صحيفة "جون آفريك" نشرتها في عدد اليوم الثلاثاء، إن "طلب إسرائيل دخول الاتحاد الإفريقي كمراقب سندرسه فور تسلمنا له"، مشيرا إلى أن هذا الطلب "مستوف لجميع الشروط".
وتعد هذه الخطوة سابقة في تاريخ الاتحاد الإفريقي منذ تأسيسه قبل عقود، خاصة وأن التصريحات جاءت على لسان رئيس بلد مسلم، في وقت تخوض فيه آلة الدمار الإسرائيلية حربا شاملة ضد أهل قطاع غزة في شهر رمضان الكريم.
يشار إلى أن المغرب يقاطع الاتحاد الإفريقي، بسبب تدخله في قضية الصحراء، وتأييده المنحاز لصالح جبهة البوليساريو العضو بالمنظمة.

إرسال تعليق

 
Top