0
أعلى معدل في امتحان شهادة الباكلوريا بلغ 31 , 81 و 92, 81 بالنسبة للإعدادي و 77 , 9 بالنسبة للسادس ابتدائي

تاوريرت  : عبد العزيز العياشي

    أقامت الأسرة التعليمية التابعة للنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بتاوريرت بعد صلاة تراويح يوم الخميس 12 من رمضان 1435 الموافق 10 من يوليوز 2014 حفلا ختاميا بهيجا بقاعة الاجتماعات والأنشطة الثقافية بالمركب الاجتماعي مولاي علي الشريف بمناسبة انتهاء الموسم الدراسي 2013 / 2014 على شرف التلاميذ والتلميذات المتفوقين في الامتحانات النهائية لجميع الأسلاك التعليمية  ( شهادة الدروس الابتدائية / السادسة ، شهادة الدروس الإعدادية / التاسعة أو ما كان يسمى ب / البروفي ، شهادة الباكلوريا ( والمتفوقين في برامج محو الأمية والتربية غير النظامية ،، وكذلك المتفوقين في فعاليات الحياة المدرسية ( نادي البيئة بثانوية الزيتون ، البطولة المغاربية للعدو الريفي ، البطولة المدرسية الوطنية للألعاب الجماعية / كرة القدم شبان )                                                                                                  
        حضر الحفل المتميز السيد المعطي ألبقالي عامل الإقليم ، والأخ الفاضل خالد سبيع النائب البرلماني على دائرة إقليم تاوريرت ، ومدراء المؤسسات التعليمية وعدد كبير من الأساتذة ، ورئيس فيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالإقليم ، والسلطات المنتخبة ، ورؤساء المصالح الخارجية ، وشخصيات وازنة مدنية وأمنية وعسكرية ورجال الثقافة والفن والرياضة ، والشركاء الاجتماعيين والتلاميذ والتلميذات وجمهور من أهالي التلاميذ والتلميذات ومحبيهم ضاقت به القاعة الكبرى بالمركب الاجتماعي بالإضافة إلى بعض ممثلي الصحافة الوطنية ..
     وافتتح الحفل الذي أشرفت على تسييره أستاذة اللغة العربية السيدة قدوري بتلاوة عطرة بآيات من الذكر الحكيم رتلها على مسامع الحاضرين المقرئ معاذ زكرياء ، أعقبه النشيد الوطني المغربي ، تلتها كلمة الأستاذ محمد مزواري النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني الذي رحب بالحاضرين وأشار أن الحفل البهيج الذي دأبت نيابة وزارة التربية الوطنية  على تنظيمه كل نهاية موسم دراسي من اجل تكريم التلميذات المتفوقات والتلاميذ المتفوقين في الامتحانات الاشهادية بالأسلاك التعليمية الثلاثة ، والمتفوقين في برامج محو الأمية والتربية غير النظامية والتلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة ، إضافة إلى الأندية التي تألقت جهويا ووطنيا في إطار فعاليات الحياة المدرسية ،،                      
    كما لم يفت السيد النائب أن تقدم من خلال هذا الحفل المتميز باسم الأسرة التعليم إلى جميع الشركاء من سلطات إقليمية ومحلية ومصالح خارجية ، وجماعات وجمعيات مجتمع مدني وهيأت نقابية بالشكر الجزيل ، والامتنان العظيم على مجهوداتهم التي تضافرت من اجل الارتقاء بالتربية والتعليم بالإقليم على صعيد جميع المجالات من تدبير للموارد البشرية وإصلاح وتشييد للبنيات المدرسية ،،
    كما نوه بالمجهودات التي بذلها رجال التعليم لصالح التلاميذ / رجال الغد والتي ساعدت على خلق فضاء ملائم للمواظبة والاجتهاد وتكللت بنتائج مشجعة ،                                          
     وأشار السيد النائب أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بذلت مجهودات مهمة ليكون الموسم الدراسي مستقرا وناجحا على جميع المستويات ، حيث سخرت لهذه الغاية كل الإمكانيات المتوفرة لديها ، من موارد بشرية وبنيات تحتية ودعم تربوي ، ودعم اجتماعي وغير ذلك ،،
    وأشار السيد النائب الإقليمي أن نتائج امتحانات الباكلوريا للموسم الدراسي 2013  / 2014 بإقليم تاوريرت أسفرت عن نجاح 694 من أصل 1879 مرشح من الرسميين حضروا الامتحان بنسبة عامة تقدر بحوالي 93 ,36 %  ، في مختلف الشعب بين التعليم العمومي والخاص ، أما عدد المترشحين الأحرار فقد بلغ عدد الحاضرين لاجتياز الامتحانات  594 نجح منهم 106 ، بنسبة 20 , 43 %  ، وأفاد بان نسبة الناجحين بميزة 216 تلميذ وتلميذة ( حسن جدا / 12 ، حسن / 51 ، مستحسن /  153 ،، ) أي بنسبة 04 , 22 %  )                                                                       
    أما بخصوص شهادة السلك الإعدادي فقد بلغ عدد التلاميذ المترشحين 3333 ونجح منهم 1964 مرشح أي بنسبة 59 في المائة ، أما بخصوص نتائج امتحانات نهاية الدروس الابتدائية فقد تقدم لها 4158 من أصل 4190 ونجح منها 3418 مرشح أي بنسبة 81 %،،                            
     كما نوه السيد النائب الإقليمي بما بذلته كافة الأطر التعليمية خلال الموسم الدراسي لصالح التلاميذ والتلميذات ،، كما أشاد بالأعمال الجليلة والمساعدات الفعلية والفاعلة التي ساهمت وتساهم بها السلطات الإقليمية  للاعتناء والنهوض بقطاع التعليم بالإقليم ،،  منوها أيضا بجميع المحسنين الذين شاركوا في هذا التكريم الذي يعتبر تشجيعا قويا لجميع المتعلمين خاصة المتفوقين الذين وزعت عليهم جوائز كما نراها ويراها المتتبعون لأجواء الحفل جد هامة ،، 
   وقد جاء على رأس المتفوقين  التلميذ سمير الوالي من الثانوية التاهيلية الزيتون بالعيون الشرقية الحاصل على أعلى معدل إقليمي في مسلك العلوم الفيزيائية ب 31 ، 18 و التلميذ أمين حسني في مسلك العلوم الرياضية ب 75 , 16 بالثانوية التاهيلية الفتح ، والتلميذة فوزية حموتي في مسلك علوم الحياة والأرض ب 84 , 15 من الثانوية التاهيلية دبدو ، والتلميذ عبد الرحمان زروق ب 17 , 16 في علوم التدبير المحاسباتي و اميمة بوضى في التكنولوجيا الكهربائية ، وفاطمة الزهراء فوراو ب 09 ، 16 من ثانوية الفتح و دنيا مختاري ب 47 , 16 ( قطب الآداب ) من ثانوية الزيتون ، و ميلودة بديدي ب 64 , 15 قطب العلوم الإنسانية ) من الثانوية التاهيلية صلاح الدين الأيوبي  بتاوريرت ، والتلميذة رجاء سباعي من الثانوية الإعدادية واد زا ( شهادة السلك الإعدادي ) بمعدل 92 , 18 والتلميذة وئام مكدود من إعدادية الليمون الخاصة بمعدل 61 , 18 ووصال بلحرمة وإيمان جابري من مؤسسة مناهل بتاوريرت ب 9,77 و أسامة منصوري من مدرسة القدس بمعدل 68 , 9 بالنسبة للسادس ابتدائي ( نهاية الدروس الابتدائية )                                                                                                      
    كما تم تكريم المتفوقين في برنامج محو الأمية ( فاتحة اوفقير من مدرسة 20 غشت بتاوريرت بمعدل 00, 9 ) والتربية غير النظامية ( حكيمة كطاف من جمعية النهضة بالعيون سيدي ملوك بمعدل 73, 9 ) ، وكذلك التلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة ، و مختلف الأندية المفعلة في إطار الحياة المدرسية التي كانت لها مشاركات مشرفة على المستوين الجهوي والوطني ( نادي البيئة بثانوية الزيتون ، البطولة المغاربية للعدو الريفي ، البطولة المدرسية الوطنية للألعاب الجماعية ، كرة القدم شبان ) ،،
    واشتملت فقرات الحفل البهيج على وصلات إنشادية دينية في مدح خير البرية قدمتها فرقة الفردوس للمديح والسميع بالمدينة نالت استحسان الجميع ،،                                                                                              
    وقد خلفت مرة أخرى هذه النسب والنتائج السارة المحصل عليها خلال هذا الموسم 2013 / 2014  ارتياحا كبيرا في صفوف التلاميذ والتلميذات أبناء المؤسسات التعليمية ، وكان لها أيضا وقع جد ايجابي على الآباء والأمهات والفاعلين في الشأن التربوي بالإقليم ،
     وقد اختتم الحفل بتلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى السدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ،،
    وبهذه المناسبة نتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في تنظيم هذا الحفل الختامي للسنة الدراسية ، كما نتقدم بالشكر الجزيل لأساتذتنا الكرام على المجهودات الجبارة التي بذلونها من أجل إيصال كل كبيرة و صغيرة إلى التلاميذ والتلميذات قصد تطوير مستواهم الدراسي و على الإرشادات و التوجيهات التي ما لبثوا يقدمونها لكل تلميذ وتلميذة .
و نزف كذلك أجمل التهاني إلى كل التلاميذ والتلميذات الذين وفقهم الله في هذه السنة و على النجاح الباهر الذي حققوه ، هذا النجاح الذي لم يأتي بسهولة إنما بالجهد و السهر و المثابرة ، ونحثهم على مزيد من المثابرة ومواصلة مجهوداتهم بدون كلل أو ملل ، لان كل الآمال معقودة عليهم هم الآخرون تجاه مجتمعهم ووطنهم ،،

    ولا يسعنا كذلك أن نشجع التلميذات والتلاميذ الذين لم يوفقوا هذه السنة على بذل مجهودات أكبر و لا ييأسوا ، سيكونون من الناجحين في السنة المقبلة إن شاء الله .
                                      متمنيين للجميع مستقبل زاهر و عطلة سعيدة ..









إرسال تعليق

 
Top