2
محمد بشاوي 

بعد أن نشرت تاوريرت24 صوراً لقيام مقاولات بتعبيد / تجديد أزقة دون أخرى في غياب معايير استهداف واضحة، قام نائب إقليم تاوريرت، خالد السبيع بمراسلة كل من وزيـــر الداخلية، وزيـــر السكنى وسياسة المدينة، والرئيس المديـــر العـــام لمجموعة العمران في الموضوع، متساءلا عن محتوى الصفقة وعن السند القانوني ومعايير تدخل شركة العمران في أحياء دون أخرى بتاوريرت..ومطالباً بلجنة مركزية قصد التدقيق في الموضوع.

و استغرب السبيع تزامن هذه الأشغال مع تدخل المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب من أجل تعزيز شبكة التطهير السائل مما يتطلب برمجة أشغال التعبيد بعد الإنتهاء من أشغال التطهير..

كما ساءل وزير الداخلية عن الإجراءات التي ستعتمدها الوزارة للحد من ظاهرة استعمال مشاريع ومنشآت عمومية في الحملات الإنتخابية خاصة وأن هذه الأشغال انطلقت مباشرة بعد الإعلان عن موعد الإنتخابات الجماعية.

إرسال تعليق

  1. لقد عرفت أزقة تجزئة المسيرة بالخصوص تعبيد بعض المحاور الرئيسية المتهالكة ولا نعرف لماذا يعارض هذا البرلماني المصلحة العامة بغض النظر عن الحسابات الانتخابية الضيقة التي لايجني منها المواطن غير السراب والضباب فلعل هذا البرلماني يزور هذه التجزئة خصوصا في فصل الشتاء حيث تتحول إلى برك من الأوحال والطين حيث يشق على ساكنتها وأطفالها التنقل وقد كتبنا مجموعة تعليقات لعل رسالتنا تصل إلى المسؤولين لتعبيد أزقة التجزئة والقضاء على الأتربة المتناثرة بها لكن للأسف فعوض المؤازرة من طرف البرلماني نجد الاعتراض على مصلحة ساكنة تجزئة المسيرة وإننا نشجب من هذا المنبر مثل هذه الاختلافات بين السياسيين لأنه لايصب في مصلحة الساكنة بقدر ما يمكن أن أن يؤجل ويِؤخر فائدة المجتمع ككل بل يجب أن نعرف أن هذه الإصلاحات أنتزعت بفعل تظافر الساكنة التي التمست من المجلس البلدي في حضور فاق المائة شخص بالبلدية فكانت هذه الاستجابة الضعيفة من إصلاحات وعوض مباركتها وإتمام ما تبقى نجد المعترضين على ذلك ويجب أن يعلم الجميع أن هذه أقدم تجزئة عمرها يفوق 3 عقود ولم يزرها أي مسؤول للاطلاع على أزقتها وشوارعها التي نحتت بفعل عوامل التعرية ولعلنا نجد من ينتبه لإتمام ما تبقى والسلام عليكم
    رد · أعجبني · إلغاء متابعة المنشور · منذ ‏15‏ دقيقة

    ردحذف
  2. ymane Alamraoui · يعمل لدى ‏Zerktouni lycée de Jerada Maroc ثانوية الزرقطوني‏
    لقد عرفت أزقة تجزئة المسيرة بالخصوص تعبيد بعض المحاور الرئيسية المتهالكة ولا نعرف لماذا يعارض هذا البرلماني المصلحة العامة بغض النظر عن الحسابات الانتخابية الضيقة التي لايجني منها المواطن غير السراب والضباب فلعل هذا البرلماني يزور هذه التجزئة خصوصا في فصل الشتاء حيث تتحول إلى برك من الأوحال والطين حيث يشق على ساكنتها وأطفالها التنقل وقد كتبنا مجموعة تعليقات لعل رسالتنا تصل إلى المسؤولين لتعبيد أزقة التجزئة والقضاء على الأتربة المتناثرة بها لكن للأسف فعوض المؤازرة من طرف البرلماني نجد الاعتراض على مصلحة ساكنة تجزئة المسيرة وإننا نشجب من هذا المنبر مثل هذه الاختلافات بين السياسيين لأنه لايصب في مصلحة الساكنة بقدر ما يمكن أن أن يؤجل ويِؤخر فائدة المجتمع ككل بل يجب أن نعرف أن هذه الإصلاحات أنتزعت بفعل تظافر الساكنة التي التمست من المجلس البلدي في حضور فاق المائة شخص بالبلدية فكانت هذه الاستجابة الضعيفة من إصلاحات وعوض مباركتها وإتمام ما تبقى نجد المعترضين على ذلك ويجب أن يعلم الجميع أن هذه أقدم تجزئة عمرها يفوق 3 عقود ولم يزرها أي مسؤول للاطلاع على أزقتها وشوارعها التي نحتت بفعل عوامل التعرية ولعلنا نجد من ينتبه لإتمام ما تبقى والسلام عليكم

    ردحذف

 
Top