0
تاوريرت 24

 انتهت يوم أمس الثلاثاء 26 غشت 2014 بمدينة تاوريرت فترة تكوين الباحثين المكلفين بإجراء الإحصاء العام للسكان والسكنى والتي استمرت عشرة أيام مرت في جو من الانضباط والمسؤولية ولم تُسجل خلالها أية إخلالات عكس ماوقع ببعض المراكز بجهات المملكة ، ويُنتظر أن يكون المواطنون على موعد مع هؤلاء الباحثين للاجابة على اسئلتهم وذلك ابتداءً من فاتح شتنبر المقبل الى غاية العشرين منه والتي ستتطرق الى مواضيع أساسية ومتنوعة ستشمل على الخصوص : البنيات الديموغرافية للسكان الهجرة الداخلية والخارجية التربية والتعليم اللغات المحلية المستعملة .
 التشغيل والنشاط الاقتصادي نوع النشاط الاقتصادي والمهنة وسائل النقل مكان العمل أو الدراسة ووسيلة النقل المستعملة للوصول إليه .
 الإعاقات الجسدية والذهنية الصعوبات الجسدية والذهنية ودرجة حدتها المسكن وظروف سكن الأسرة خصائص المسكن الذي تشغله الأسرة والمساكن الفارغة والثانوية ـ حالة الإسكان ونوع المسكن والتجهيزات التي يتوفر عليها وعدد الغرف بالمسكن وعمره ـ طريقة التخلص من المياه العادمة.
 – ظروف سكن الأسرة ـ عدد الغرف التي تشغلها الأسرة وصفة حيازة المسكن من طرف الأسرة واستعمال التجهيزات التي يتوفر عليها ووسيلة الإنارة المستعملة وطريق التزود بالماء الصالح للشرب وكذا التوفر أو الولوج إلى بعض التجهيزات المنزلية...... وغيرها من الأسئلة والتي عددها مائة سؤال . 
وتجدر الإشارة أن المندوبية السامية للتخطيط قد حذفت مؤخراً من خلال مراسلة وجهتها للمدراء الجهويين المكلفين بالإحصاء جزء من السؤال حول اللغات المقروءة والمكتوبة الواردة في استمارة الإحصاء لهذه السنة والخاص بكتابة وقراءة اللغة الأمازيغية بحرف تيفناغ وهو السؤال الذي أثار ضجة من قبل جمعيات امازيغية ومنظمات تعنى بالامازيغ ثقافة وأصولا كانت قد هددت بمقاطعة الإحصاء .
 ويأمل الباحثون أن تمر أجواء البحث في جو سليم وأن تتعامل الأسر مع أسئلتهم بكل جدية ومسؤولية لما تمثله هذه المحطة من أهمية في تاريخ المغرب والتي ستبنى على أساسها المخططات التنموية للبلد وخاصة خلال العشرية القادمة .
 هذا وقد ألزمت وزارة لحليمي الباحثين بضرورة الالتزام بكتمان السر المهني وعدم إفشاء المعطيات والبيانات الأولية المتعلقة بالسكان والأسر والأشخاص والمؤسسات ، وفي حال إخلالهم بذلك سيكونون معرضين لعقوبات حبسية ومتابعات جنائية .

إرسال تعليق

 
Top