0

فوزي حضري - تاوريرت24

 ترأست صباح يوم الأربعاء 10 شتنبر 2014 بقاعة الاجتماعات بعمالة إقليم تاوريرت ، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والبيئة المكلفة بالماء ، اجتماع المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لملوية ، برسم الدورة الأولى لسنة 2014 وذلك بحضور كل من والي الجهة الشرقية وعمال عمالات أقاليم الجهة : تاوريرت ، بركان ،بوعرفة ، جرادة ، الناظور ، الدريوش ،إضافة لمدير الوكالة ونائب رئيس الجهة وكذا رئيس المجلس البلدي لتاوريرت وبعض المنتخبين ورجال السلطة .
 حيث افتتحت السيدة الوزيرة المنتدبة الاجتماع بكلمة عبرت من خلالها بالاعتزاز بما راكمته البلاد من تجربة وخبرة عاليتين في مجال تدبير الموارد المائية وتعبئتها من أجل مواكبة الحاجيات المتزايدة من الماء الصالح للشرب أو الموجه للري ، وذلك عبر التجهيزات الكبرى التي انخرط المغرب بشكل قوي في إقامتها منذ مطلع ستينيات القرن الماضي ، مما جعل البلاد تجتاز بأمان فترات عصيبة من الجفاف ، هذا إضافة للتأهيل التشريعي والمؤسساتي الذي استهدف ولايزال تفعيل الحكامة الجيدة في تدبير الثروة المائية كما أكدت على استمرار الوزارة المنتدبة المكلفة بالماء ، في مواصلة الجهد المبذول عن طريق تثمين المنجزات المحققة في هذا القطاع وكذا الانفتاح على بدائل نوعية جديدة ومجددة وأضافت أن الوزارة عازمة على تحويل نمط السقي من التقليدي الى الموضعي والرفع من مردودية قنوات نقل المياه وشبكات التوزيع ومواصلة برامج تعبئة الموارد المائية السطحية وذلك بإنشاء سدود جديدة وتحويل المياه من الشمال الى الجنوب وتكثيف استعمال المياه غير التقليدية عن طريق تحلية مياه البحر وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة وتجميع مياه الأمطار كما أكدت أيضا على أن الوزارة المنتدبة المكلفة بالماء بصدد وضع اللمسات الأخيرة على المخطط الوطني للماء الذي سيعرض للمصادقة خلال الدورة المقبلة للمجلس الأعلى للماء والمناخ .

 أما في المجال التشريعي فقد اعتبرت أن قانون الماء 10ـ95 قد شكل إصلاحا تشريعيا شاملا من حيث إرساء مبادئ الحكامة ووضع الآليات المؤسساتية لتفعيل اللامركزية واللاتمركز في تدبير الموارد المائية ضمن منهجية مندمجة وتشاركية عبر الأحواض المائية حيث تعد وكالات الأحواض المائية إحدى أهم هذه الآليات حسب تعبير الوزيرة المنتدبة وقد ضم جدول أعمال الاجتماع بالإضافة لكلمة الوزيرة المنتدبة النقط التالية :

 ـ المصادقة على محضر اجتماع المجلس الإداري الأخير المنعقد بتاريخ 17 يناير 2014 بجرسيف .
 ـ تقديم عرض السيد مدير الوكالة حول الحالة الهيدرولوجية إضافة للحصيلة النهائية للمنجزات برسم السنة المالية 2013
 ـ تقديم تقرير افتحاص حسابات الوكالة برسم السنة المالية 2013
 ـ تقديم تقرير المراقب المالي لوكالة الحوض المائي لملوية برسم السنة المالية 2013 ـ مداولات المجلس الإداري .
 ـ رفع برقية ولاء وإخلاص الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

 كما تم خلال هذا الاجتماع تقديم تقرير مفصل حول تتبع توصيات المجلس الإداري المنعقد بجرسيف شهر يناير الماضي من السنة الحالية والإجراءات المتخذة بخصوصا ، سواء فيما يخص الوقاية من الفيضانات ، الحد من التلوث ، تعبئة الموارد المائية ... هذا الاجتماع شكل فرصة لمختلف المتدخلين من منتخبين وعمال الجهة لطرح القضايا والمشاكل التي تهم مجال الماء حيث أجابت الوزيرة على كل التساؤلات وسجلت مختلف الملاحظات .

 بعد ذلك وبطلب من النائب البرلماني خالد سبيع اجتمعت الوزيرة المنتدبة مع رؤساء وممثلي مختلف الجماعات الترابية بالإقليم بهدف الاطلاع أكثر على مشاكل الساكنة وخاصة مايتعلق بالجانب المائي كما قامت بعدها بزيارة لبعض نقط تلوث المياه بالمدينة والتي تُسببها خصوصاً نفايات معامل الزيتون .

وتجدر الإشارة الى أن الوزيرة المنتدبة قد زارت في اليوم السابق للاجتماع ، قبيلــة الزوى بدائرة دبدو حيث استمعت للمشاكل والإكراهات التي يُعانون منها بسبب ندرة الموارد المائيــة بالمنطقـــة . وقد كانت فرصة للوزيرة أن تقف على حجم المعاناة التي تعاني منها بعض المناطق بالإقليم في مختلف المجالات وخاصة مجال الحق في الماء وهوما يتوجب معه على المسؤولين بذل المزيد من المجهودات لإخراج هاته المناطق من عزلتها وهشاشتها .









































إرسال تعليق

 
Top