0
عبد القادر كترة
ضربت مصالح الشرطة القضائية بولاية أمن وجدة ، مرة أخرى، بقوة حيث أصابت إحدى شبكات ترويج الأقراص المهلوسة الخطيرة المهربة من الجزائر وغير المتداولة بالمملكة.
العملية الأمنية جاءت في إطار محاربة ظاهرة ترويج الأقراص المخدرة، حيث نجحت عناصر الشرطة، السبت 06 شتنبر 2014، في  إيقاف ثلاث أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 23 و40 سنة من بينهم سيدة متحوزين بكمية كبيرة من الأقراص المهلوسة "إكستازي" النوع الأحمر المسربة من خارج المملكة وهو من النوع الفتاك والمدمر وعددها 3500 قرص.
عملية الإيقاف والتفتيش تمتا عبر مرحلتين تم فيها إيقاف الظنين الأول على متن دراجة نارية بحي الزيتون بالمدينة وبحوزته 150 قرص من النوع الفتاك السالف الذكر.
حراسة سرية ومشددة تم ضربها  على الأماكن التي من المحتمل أن يتردد عليها المزود الذي كان يخضع لبحث ومراقبة دقيقين من قبل مصالح الأمن مند مدة زمنية، أسفرت عن إيقافه وزوجته في الساعات الأولى من الصباح نفس اليوم. وبإجراء تفتيش بمنزله تم حجز 3350 قرص من الأقراص المهلوسة "إكستازي".
الموقوفون تم وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية تنقيدا لتعليمات النيابة العامة، في حين لا زال البحث مستمرا من أجل معرقة ما إذا كان لهذه الشبكة الإجرامية ارتباطا بشبكات إجرامية عبر إقليمية.

إرسال تعليق

 
Top