0
ساكنة حي مولاي علي الشريف تستنكر الوضع والسلطات المحلية تلتزم الصمت

رضوان بولال - منعم اغيلاس

 ذاق ساكنة حي مولاي علي الشريف بتاوريرت درعا بسبب ما أضحوا يواجهونه من أضرار كبيرة جراء تحول الشارع الرئيسي هناك الى سوق لعرض المتلاشيات والسلع المستعملة القادمة من اسبانيا فيما يعرف عند العامة ب"لافيراي" وذلك على جنبات الطريق حيث ان الباعة كما جاء في شكاية الساكنة يتسببون لهم في إحراج كبير ومعاناة لا تطاق علما تقول الشكاية التي توصلت الجريدة بنسخة منها يقومون على مدى ثلاثة أيام متتالية : الجمعة والسبت والأحد بعرض سلعهم بأرصفة وعتبات منازل القاطنين بهذا الحي مما يصعب عليهم الولوج او الخروج من مساكنهم ، ناهيك تقول الشكاية عن ان الباعة يضعون أحجارا لتحديد الأمكنة التي يستغلها كل واحد منهم بكيفية فوضوية وان أطفالهم يتعثرون فيها ويتعرضون لإصابات تؤثر عليهم.

كما تشير شكاية ساكنة مولاي علي الشريف بتاوريرت ان هذا السوق العشوائي و السلع المعروضة فيه أضحت تعيق حركة السير والجولان سواء بالنسبة للمركبات والدراجات وحتى للراجلين وهو ما يؤدي في كثير من الأحيان الى وقوع حوادث سير بهذا المكان المكتظ بالمشترين.

وفي الأخير تتوجه الساكنة المتضررة الى الجهات المعنية في شكايتها الى رفع هذا الضرر وإلزام الباعة المحتلين للملك العام بعدم عرض سلعهم بهذا الشارع.

وفي سياق متصل فقد باشرت السلطات المحلية بتاوريرت خلال هذا الأسبوع بحملة واسعة ضد محتلي الملك العمومي بمختلف نقاط المدينة لكنها لم تحرك أي ساكنا ضد هؤلاء الباعة بشارع مولاي علي الشريف وهو ما أثار استغراب واندهاش الساكنة.




إرسال تعليق

 
Top