0
اقدم مؤذن مسجد دوار أولاد عمارة بضواحي بوزنيقة، على بيع جميع (الصنادل) التي ينتعلها المصلون أثناء الوضوء، لبائع متجول.

وتلقى المؤذن مبلغ 35 درهما مقابل 40 كيلوغراما من الأحذية البلاستيكية. وأصيب المصلون بالذهول بعد اختفاء هذه النعال، كما أن الحادث كاد يتسبب في جريمة قتل، بعد أن دخل مصليان في نزاع، بسبب إقدام أحدهما على التوضؤ منتعلا حذاء في ملكيته. وهو ما انتهى بطعن أحدهما للآخر بخنجر صغير كان يخبئه داخل سيارته، ليتم نقل المصاب إلى مستشفى بوزنيقة.

يذكر أن المؤذن المعني كان موضوع عدة شكايات، تتحدث عن تدخينه مادة الكيف بـ(السبسي والشقوفة)، وعدم حفظه الكامل للقرآن الكريم حسب جريدة "الأخبار" في عدد نهاية الأسبوع الجاري.

إرسال تعليق

 
Top