0



 فوزي حضري تاوريرت24

خاض صباح اليوم الجمعة 19 شتنبر 2014 ، عمال الحراسة بالمستشفى الإقليمي بتاوريرت التابعين لشركة Gارد Nورد ىاستوالمنظوين تحت لواء الاتحاد المحلي للكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، وقفة احتجاجية من داخل المستشفى وذلك حسب نص البيان الذي تتوفر جريدتنا على نسخة منه ، بسبب تماطل إدارة الشركة في صرف أجورهم لشهري يوليوز وغشت المنصرمين بالرغم من الوعود التي سبق أن تلقوها بصرفها قبل منتصف الشهر الجاري ( 15 شتنبر) وهو ما لم يتحقق ، هذا بالإضافة للمطالبة بالزيادة في الأجور المقررة من طرف الحكومة ، وأيضا تحديد ساعات العمل وفق القوانين المعمول بها في مدونة الشغل وكذا توفير وسائل الاتصال بين الحراس أثناء العمل ، المطالبة بالحد الأدنى للأجر وتوفير ملابس العمل حسب كناش دفتر التحملات والمطالبة كذلك بتمكين جميع العمال من الوثائق الأدارية الخاصة بهم . 
وقد رُفعت خلال الوقفة التي كان مقرراً أن تكون بداية اعتصام مفتوح حسب نص البيان شعارات منددة بالوضعية التي يعيشها عمال الحراسة سواء اجتماعيا أو نفسيا في ظل عدم التزام إدارة الشركة التابعين لها باحترام حقوقهم كعمال ، مما يتطلب معه من الجهات المسؤلة التدخل وذلك بإلزام الشركة المستخدِمة باحترام دفتر التحملات واحترام حقوق هاته الشريحة حسب ماهو منصوص عليه في القوانين والمواثيق الدولية التي صادقت عليها الدولة المغربية . 
وتجدر الإشارة بهذا الصدد أن باشا المدينة قد عقد لقاءً مع ممثلين عن هاته الفئة بالموازاة مع الوقفة غير أنه وحسب ماتوصلنا اليه من مصادر مقربة ، فاللقاء لم يُسفر عن أية نتائج ملمومسة بل كان مجرد لقاءً روتينيا للوقوف والتعرف على مطالب المحتجين إن يكن مجرد لقاء أمني خاصة وأن الشكل الاحتجاجي كان سيتزامن مع زيارة وزير الصحة للمستشفى .




إرسال تعليق

 
Top