0
 تاوريرت24

شب صباح اليوم الثلاثاء 23 شتنبر بقسم مصلحة الميزانية والحساب الإداري ببلدية تاوريرت حريق لازالت أسبابه مجهولة لحد الساعة وذلك نتيجة التكتم الذي حاط بهذا الحادث حيث مُنعت الصحافة من الدخول للإطلاع أو أخذ صور عن الحريق وماخلفه من أضرار بالوثائق والمعدات خاصة وأن هذا القسم يعتبر من الأماكن الحساسة التي يتم فيها حفظ الأرشيف الخاص بالميزانية وهذا مايطرح أكثر من تساؤل.

ورجّحت بعض المصادر من عين المكان لجريدتنا أن يكون الحريق الذي اندلع حوالي الخامسة من صباح اليوم بسبب تماس كهربائي كما أكدت أنه 
لم يُخلف خسائر كبيرة باستثناء بعض الوثائق وحاسوب حيث كان لتدخل رجال الوقاية المدنية دور في السيطرة على الحادث قبل انتشاره لأماكن أخرى مما كان سيُسبب كارثة فيما لازال هذا المكتب مغلق وتحت حراسة أمنية في انتظار باقي التحقيقات.

هذا الحادث يطرح التساؤل حول أين أجهزة الوقاية من الحرائق داخل البلدية ؟ وأين نحن من مفهوم تحديث الإدارة في وقت لازالت تعتمد فيه إداراتنا على الأوراق المكتوبة بدل حفظها الكترونيا ؟ وكيف أن الحريق الذي شوهدت السنة اللهب تتصاعد من بعيد حسب ماصرح به شهود عيان لجريدتنا وماتوضحه الصورة التي التُقطت من الخارج لم يُسبب أية خسائر ؟ هي أسئلة تثير الكثير من الشكوك في انتظار توضيحات من الجهات المعنية.









إرسال تعليق

 
Top