0
أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية تطوان، ليلة أمس الاثنين، شخصا كان "ينتحل صفة الملك بمدينة الفنيدق وينصب على المواطنين"، بثلاث سنوات حبسا نافذا وغرامة 5 ألاف درهم، بعد أن وجهت إليه تهما تتعلق بـمحاولة النصب واستغلال النفوذ وعدم التوقف أثناء ارتكاب حادثة سير قصد التملص من المسؤولية.
وحسب ما أوردت الجريدة في عدد يوم غد الثلاثاء فقد استغل المواطن المغربي حالة الشبه الشديد بينه وبين الملك، ليقوم بالرد على تحية الناس الذين اعتقدوا أنه الملك محمد السادس، مستعينا بارتداء ملابس رياضية وتقليدية تشبه تلك التي يلبسها الملك، مما سهل عملية خداعه للمواطنين ولرجال الشرطة أيضا".

ومن جهته، نفى المتهم أمام القاضي أن يكون تعمد انتحال صفة الملك محمد السادس، معبرا عن "حبه وعشقه للملك محمد السادس، ولطريقة لباسه".

واستطاع الشخص المتهم بانتحال صفة الملك أن يخدع مواطنين ورجال أمن كانوا يبجلونه ويقدمون له التحية الرسمية، فيما كان هو يتعمد ارتداء ملابس تقليدية وأخرى رياضية مثل التي يرتديها الملك، غير أنه أكد للمحكمة أن غرضه كان التسلية فقط وليس انتحال صفة الملك.


وتضيف الصباح أن الشخص المدان كان يسوق سيارة سوداء من نوع BMW تمر من أحد الحواجز الامنية، وأفسحت لها الطريق من قبل شرطة المرور اعتقادا منها بأن الأمر يتعلق بسيارة ملكية، وأن الملك بداخلها، خاصة أن الملك لوح بيده للمارة، غير أنه سرعان ما انتبهت أجهزة الاستعلامات العام للأمر، لتقوم بتعقبه ونشر أوصاف السيارة التي يركبها، إذ تم تحديد هويته مباشرة بعد ارتكابه حادثة سير بالقرب من حي المرجة بتطوان.


فيما كتبت يومية أخبار اليوم، عن رواية المتهم الذي قال إنه توجه إلى الفنيدق حيث حاول رجال الشرطة إيقافه، وقام أحدهم بسحب سلاحه الوظيفي، غير أنه نجح في الهرب، متجها بعد ذلك إلى الرباط حيث وضعت حدا لمغامرته، كما نفى أن يكون تهمد انتحال صفة الملك، غير أن النيابة العامة لم تقتنع بمبرراته وأمرت بإيداعه السجن المحلي لتطوان.

إرسال تعليق

 
Top