تاوريرت 24 - متابعة

دشن مجموعة من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حملة إلكترونية للمطالبة برحيل رئيس المجلس البلدي لتاوريرت محمد الصغير ناصري.

وقد اكتظت الصفحات والمجموعات المهتمة بالشأن التاوريرتي بصور لشباب من أبناء المدينة القاطنين بتاوريرت و من أفراد الجالية التاوريرتية بالخارج، يحملون لافتات كتبت عليها عبارات تدعو رئيس المجلس البلدي إلى الرحيل بمختلف اللغات.

وجاءت هذه الحملة، التي انطلقت يوم أمس، على خلفية فضيحة انفجار قناة لتصريف الواد الحار وغمر هذا الأخير لمقبرة الرحمة الكائنة بحي النهضة، مما خلف موجة استياء عارمة وسط ساكنة تاوريرت الذين اعتبروها النقطة التي أفاضت الكأس مستنكرين عدم قيام المجلس البلدي بدوره في حفظ حرمة الموتى.






























 
Top