0


 تاوريرت24 - فوزي حضري 

حل وزير الصحة السيد الحسين الوردي يوم أمس الجمعة 19 شتنبر 2014 بمدينة تاوريرت في زيارة للإطلاع عن كثب على مايعرفه القطاع الصحي بالإقليم من مشاكل وصعوبات .

هاته الزيارة التي كثيرا ما نادت بها فعاليات حية من المجتمع المدني خاصة بعدما طفت على السطح مجموعة من الإشكالات التي يعاني منها المستشفى الإقليمي إن على مستوى البنيات التحتية من تجهيزات وغيرها أو البشرية والتي تؤثر على مردوية العاملين به وبالتالي على صحة وحياة المواطن ، وذلك على إثر الفواجع المأساوية التي راح ضحيتها مواطنات ومواطنون أبرياء وضعوا ثقتهم في قطاع يحتاج بدوره للعناية ، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر المرحومة مريم وجنينها وكذا السيدة من مدينة العيون آلتي بُترت يدها إضافة للسيدة التي وضعت مولودها على الرصيف أمام المستوصف الوحيد بمدينة دبدو ... هي حالات تداولتها مختلف المنابر الإعلامية على صعيد واسع باعتبارها صوت من لاصوت له لإسماع أنات المواطنين لمن يعنيهم الأمر .

هاته الزيارة كانت فرصة للوزير للإطلاع على المشاكل التي يعانيها القطاع حيث زار صبيحة الجمعة مختلف أجنحة المستشفى واطلع بنفسه على الإكراهات التي يمارس في ظلها العاملون بالقطاع مهامهم نتيجة النقص الحاد في التجهيزات وكذا الموارد البشرية كما زار أيضا مركز مرضى القصور الكلوي الذي يعاني بدوره من صعوبات تؤثر على مردوديته في ظل ازدياد عدد المحتاجين لخدماته مما يعمق من أزمتهم وحالتهم الصحية .
بعد هاته الجولة التفقدية كان للدكتور الحسين الوردي موعد بعمالة الإقليم مع رؤساء الجماعات وكذا المنتخبين والبرلمانيين وذلك للإطلاع على المشاكل التي يعانيها القطاع الصحي .

وفي كلمة موجزة خص بها الوزير جريدتنا أقر من خلالها بالنقص الحاد الذي يعرفه القطاع الصحي بالإقليم مقارنة مع باقي أقاليم الوطن سواء من حيث البنية التحتية أو الموارد البشرية وكذا التجهيزات حيث أكد بهذا الصدد أنه جاء باقتراحات وتدابير ملموسة للإصلاح والتي سيبدأ تفعيلها خلال الأسابيع الأولى من السنة المقبلة 2015 حيث سيتم تزويد المستشفى بمختلف التجهيزات الضرورية في مختلف المجالات سواء في طب العيون الجهاز الهضمي التنفس الاصطناعي وغيرها كما أكد أيضا الاتفاق على زيارة لجنة وزارية رفيعة المستوى للإقليم وذلك لطرح مختلف الإشكاليات التي يعاني منها القطاع الصحي وإيجاد الحلول اللازمة لها .








إرسال تعليق

 
Top