1
أعلنت وزارة الداخلية أنه تم توقيف مواطنين مغربيين بكل من مدينتي الحسيمة ووجدة يقومان بالدعاية لتنظيم إرهابي.
وأبرز البلاغ أنه في إطار المجهودات الرامية إلى التصدي للظاهرة الإرهابية، تم مساء أمس بمدينة وجدة، توقيف أحد المعتقلين السابقين في قضايا الإرهاب، الذي ظل متمسكا بنهجه وأنشطته المتطرفة، حيث أصبح يقوم بالدعاية عبر شبكة الإنترنيت لصالح التنظيمات الإرهابية، خاصة "الدولة الإسلامية".
وحسب ذات المصدر، فإن المشتبه فيه الذي بايع زعيم هذا التنظيم "أبو بكر البغدادي"، ما فتئ يقوم بالتحريض على الانخراط في عمليات تخريبية، وذلك من خلال نشره لكتابات ومقاطع فيديو عبر الشبكة العنكبوتية، تشيد ببعض العمليات الإرهابية التي تم تنفيذها بدول غربية وعربية.
وفي نفس السياق، فقد تم بالحسيمة إيقاف مواطن مغربي ذي توجه إسلامي متشدد، وذلك على خلفية نشره لأفكار ومواد إعلامية تحرض على الكراهية والقتل على أساس ديني، وذلك في إطار الأبحاث والتحريات التي تقوم بها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية من أجل مكافحة الجريمة الإرهابية، وبتعاون وثيق مع المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني.
ويشار أن المعني بالأمر، الذي كان ناشطا دؤوبا على شبكة الإنترنيت، كان يعمد، بشكل متواصل، إلى الدعاية لتنظيم "الدولة الإسلامية" وذلك عبر نشره لكتابات وتسجيلات مرئية وصور تشيد بالأعمال الإرهابية والوحشية التي يرتكبها مقاتلو هذا التنظيم الإرهابي.

إرسال تعليق

  1. ههههههههههه. و الله مضحك! و ها أنا كذلك أبايع خليفة المسلمين أبي بكر البغدادي حفظه الله مع أكثر من 90% من شعوب العرب و المسلمين اللذين بايعوا الدولة الإسلامية. العدل أساس الملك و ليس الإعتقال أساس الملك. هذا لن يجدي نفعا فالناس أصبحت يائسة من أنظمتها اللتي ألحقت بها الظلم و الذل والفقر و العار. الحل هو العدل و الكرامة و مناصب الشغل و القضاء على الفساد. الناس في ظروفهم الصعبة هذه مستعدون لمبايعة هتلر إن عاد إلى الحياة. هههههههههه.

    ردحذف

 
Top