0
عبد العلي حامي الدين

قبل أيام قرأت تعليقا للشيخ عبد الفتاح مورو، أحد مؤسسي حركة النهضة بتونس، على شعار «الإسلام هو الحل بقوله: «هذا شعار فارغ درج على ألسنة الشعوب، وعلى ألسنة قادة الحركات الإسلامية من دون وعي بمضامينه. وهو يشبه شخصاً مريضاً يأتي للعلاج فيقال له بأن الطب هو الحل..».

هذا التصريح الصادم لمن نشأوا على تبني هذا الشعار خلال مسيرتهم الدعوية والسياسية. ولمن ترعرعوا وهم يحلمون بهذا الشعار، أثار إعجاب العديد من المراقبين في الخارج الذين اعتبروه نقطة تحول في مسيرة حركة محسوبة على جماعة الإخوان المسلمين.

ومعلوم أن هذا الشعار ظهر في حقبة الثمانينيات عندما تحالف كل من حركة الإخوان المسلمين وحزب العمل المصري وحزب الأحرار المصري، تحت قائمة واحدة، للترشح لانتخابات البرلمان المصري، وقد حصل الإخوان المسلمون في مصر على حكم من محكمة القضاء الإداري في عام 2005 بجواز استخدام هذا الشعار في الحملات الانتخابية، لعدم تعارضه مع المادة الثانية في الدستور: «الإسلام دين الدولة الرسمي والشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع».

تذكرت حينها نقاشا عميقا خضناه في سنة 1998 داخل مجلس شورى حركة التوحيد والإصلاح على إثر الوحدة الاندماجية بين حركة الإصلاح والتجديد ورابطة المستقبل الإسلامي.

كان المشروع الأولي لميثاق الحركة الجديدة يتضمن «الإسلام هو الحل» كعنوان يؤطر المبدأ الثالث من مبادئ الحركة ومنطلقاتها.

أتذكر –حينها- أن أحد أعضاء المكتب التنفيذي انتفض بقوة ضد هذا الشعار، داعيا إلى سحبه من عناوين الميثاق، شاحذا مجموعة من الأدلة لإقناعنا برأيه.

أعترف –حينها- أن حماسة شبابنا لم تجعل عملية إقناعنا تمر بسهولة، كما أن مجموعة من علماء الحركة ودعاتها لم يروا في هذا الشعار أي تعارض مع مبادئ الحركة وأهدافها.. طبعا، لم تكن جلسة واحدة كافية لحسم هذا النقاش، وتطلب الأمر عدة جلسات لفهم أبعاد هذا الشعار وانعكاساته الخطيرة على تصور الحركة ومنهجها في العمل.

العضو القوي في المكتب التنفيذي خاطبنا في جلسات أخرى: «إياكم أن تتبنوا هذا الشعار.. نحن مسلمون ونقتنع بأن الإسلام هو الحل لمن يؤمن به، لكن إذا رفعتم شعار «الإسلام هو الحل»، فسيعتقد الناس بأنكم تملكون الحلول النهائية لمشاكلهم الاقتصادية والاجتماعية..، وسيعتقدون بأنكم تتوفرون على الحلول السحرية لمشاكل التعليم والبطالة والسكن والفقر..؛ بينما أنتم لازلتم تتلمسون طريقكم وسط مناخ سياسي واجتماعي معقد.. نحن حركة جاءت لتساهم في الإصلاح، ولتتعاون مع الآخرين، ونحن لا ندعي احتكار الإسلام أو احتكار فهمه أو احتكار العمل به..، ولازالت أمامنا طريق طويلة لاستنباط الحلول الواقعية التي تنسجم مع مقاصد الإسلام وكلياته..».

بالفعل، نجح عضو المكتب التنفيذي في إقناع الأغلبية الساحقة برأيه، وصوتنا من أجل التراجع عن هذا الشعار.

أردت أن أسرد هذه الواقعة التاريخية لنقف عند حجم التحولات الفكرية التي قطعتها الحركة الإسلامية بالمغرب، ولنقف عند الفارق الزمني الذي يفصلها عن مثيلاتها في بلدان أخرى، ولنقف عند دور مؤسسي هذه الحركة في هذا التحول.. ربما لنعرف بأن ما وصلنا إليه، اليوم، لم يكن بمحض الصدفة!

ربما تتشوقون لمعرفة من يكون عضو المكتب التنفيذي القوي..!

إنه الأستاذ عبد الإله بنكيران.. رئيس حكومة المغرب.

فلا داعي للاستغراب..!

hamieddine@gmail.com

إرسال تعليق

 
Top