0
عبدالقادر كتـرة
لقيت ثلاث تلميذات مصرعهن، مساء أول أمس الثلاثاء، في حادثة سير وقعت في الطريق الرابطة بين وجدة وبركان بمنطقة «سيدي حازم» بجماعة «بني خالد»، غير بعيد عن بلدة بني ادرار، الواقعة تحت النفوذ الترابي لعمالة وجدة انجاد.
الهالكات الصغيرات، شقيقتان وابنة عمهما، يبلغن من العمر 7 و9 و10 سنوات، كُنّ بصدد عبور الطريق من مدرسة «مصعب بن عمير» الواقعة عند بداية منعرجات «الكربوز»، إلى منازلهن بدوار العيدان، حين دهستهن سيارة خفيفة كانت تسير بسرعة فائقة في طريقها إلى وجدة.
وفور وقوع الحادث المأساوي، تحولت المنطقة إلى مأتم ضخم وخرج السكان في احتجاجات غاضبة، حيث احتلوا الطريق الرئيسي وشلوا حركة السير لأكثر من ساعة ونصف الساعة، مما تسبب في اصطفاف طوابير من السيارات والشاحنات على مسافة أكثر من أربعة كيلومترات من الاتجاهين، مما استعدى حضور مسؤولين جهويين.
التحق بمسرح الحادث المؤلم كل من محمد مهيدية، والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انجاد، والكولونيل ماجور نور الدين بنعاشر، قائد القيادة الجهوية للدرك الملكي، ومحمد ديب، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة الشرقية ونائب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بنيابة وجدة انجاد، حيث تم استقبال عائلة الضحايا  وبعض سكان المنطقة بمقر قيادة بني خالد.
والي الجهة الشرقية التزم بدراسة مشروع تشييد جسر  حديدي فوق الطريق يربط بين جانبي الطريق ويسهل العبور بينهما، مع العلم أن علامات التشوير منصوبة للسائقين لتنبيههم إلى خطورة المنعرج ووجود مدرسة واحتمال وجود سدّ قضائي وجهاز رادار.

إرسال تعليق

 
Top