0

 فوزي حضري/تاوريرت24

  احتضنت القاعة الكبرى بعمالة إقليم تاوريرت اليوم الأربعاء 12 نونبر ، يوما دراسيا حول موضوع " تسيير الشأن العام المحلي والتنمية المستدامة  " ، ترأسه عامل إقليم تاوريرت ، بحضور ممثلي مختلف الهيئات الإدارية ومؤسسات الدولة العمومية والمنتخبين والنقابات والأحزاب السياسية وفعاليات المجتمع المدني .
يهدف هذا اليوم الدراسي حسب ماجاء في البلاغ الصحفي الذي توصلت جريدتنا تاوريرت 24 بنسخة منه ، إلى التعريف بمختلف مشاريع التنمية المنجزة بالإقليم في إطار مختلف البرامج والتدخلات القطاعية ، ومعرفة انشغالات الساكنة وتشخيص حاجياتها الآنية والمستقبلية ، والبحث عن إطار مؤسساتي وآليات جديدة لإشراك المجتمع المدني في التدبير النموذجي للمبادرات التنموية المحلية .
افتتح هذا اليوم الدراسي عامل الإقليم بكلمة رحب من خلالها بالحضور ، مشيرا الى أن اللقاء يأتي في إطار سلسلة اللقاءات التواصلية التي تنظمها السلطة الإقليمية لإشراك الفاعلين المحليين في التأسيس لمرجعية في تدبير الشأن العام المحلي .
كما أكد في معرض كلمته على أن المشاريع المنجزة بالإقليم في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتدخلات القطاعية الأخرى ، كان لها وقعا كبيرا على الساكنة ، حيث استطاعت ــ حسب نفس الكلمة ــ أن تساهم في توفير البنيات التحتية الأساسية كدعم الولوج الى الماء الصالح للشرب والكهرباء وفك العزلة عن ساكنة المناطق النائية وذلك بتهيئة المسالك وتعبيد الطرق ، مضيفا أن هاته التدخلات أولت اهتماما خاصا بالمجال الاجتماعي مما حسن من وضعية الساكنة عن طريق دعم الأنشطة المدرة للدخل .
بعد هاته الكلمة الافتتاحية ، أعطيت الكلمة للسيد حمزة أحمد مسير مكتب الدراسات والتكوين الذي سير اللقاء ، حيث أعطى من خلال مداخلته تفسيرا لمفهوم التنمية والتدبير المحلي .
في حين تمحور عرض اليوم الدراسي والذي أطره السيد ماشيشي أناس وهو أستاذ القانون الإداري والعلوم الإدارية بكلية الحقوق بمكناس ، حول المقاربة التنموية الجديدة للجماعات الترابية  والذي ناقشه من خلاله محورين أساسيين متمثلين في الإطار العام للتنمية المستدامة إضافة لتشخيص مستوى التنمية على مستوى الجماعات ، قبل أن يقدم بعض الحلول المقترحة لمقاربة تنموية لتدبير الشأن المحلي .
أما العرض الثاني للسيد يحي الحلوي وهو أستاذ بكلية الحقوق بوجدة  فقد ركز من خلاله على نقطة أساسية تمثلت في تشخيص الوضع المالي من خلال قانون 0078 المتعلق بالميثاق الجماعي ،إضافة لبعض المستجدات .
بعد الانتهاء من العروض تم تقسيم المشاركين في هذا اللقاء الى ثلاث ورشات ، الأولى حول تدبير الشأن المحلي ، والثانية حول التنمية المستدامة ، بينما الثالثة فكانت حول المرجعية القانونية الخاصة بآليات التدبير المحلي والتنمية المستدامة . حيث خلُص المشاركون في أشغال هذه الورشات الى مجموعة من التوصيات المتعلقة بتدبير الشأن المحلي .
وقد أكد عامل الإقليم في معرض كلمته الختامية لليوم الدراسي على أن بعض هذه التوصيات هو في طور الإنجاز وقد أعطى مجموعة من الأمثلة على ذلك ، في حين سيتم أخذ الأخرى بعين الاعتبار ، مؤكدا على عزم العمالة برمجة حلقات تكوينية في القريب العاجل وخاصة في مجال التكوينات الحديثة .












































إرسال تعليق

 
Top