0

فوزي حضري /
تاوريرت 24

احتشد المئات من مناضلات ومناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان صباح يوم أمس الأحد 16 نونبر بالساحة المقابلة للمؤسسة التشريعية ، قادمين من مختلف الأقاليم والجهات وذلك للتنديد بالهجمة التي تتعرض لها الحركة الحقوقية عامة والجمعية المغربية خاصة منذ تصريحات وزير الداخلية بالبرلمان وما تلا ذلك من تضييقات على عملها الحقوقي .


عرفت هاته الوقفة الاحتجاجية حضورا مميزا لعدد من الوجوه البارزة سواء في المجال الحقوقي أوالسياسي وكذا الإعلامي إضافة لحركة عشرين فبراير والاتحاد الوطني لطلبة المغرب ... وذلك لدعم الجمعية المغربية في نضالها من أجل فك الحصار المضروب عليها . 

وفي كلمة لأحمد الهايج رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان لموقعنا تاوريرت 24 على هامش الشكل الاحتجاجي أكد أن الوقفة تأي في إطار الاحتجاج على التضييقات وعلى الحصار المتواصل الذي سلطته وزارة الداخلية ليس على الجمعية المغربية فقط وإنما على مجموعة من الجمعيات والمنظمات الحقوقية ، لأن هذه الإطارات حسب الهايج تتبنى خطابا لايُعجب الدولة ولا يتماشى مع تريده أن يُسوق سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي بخصوص حقوق الإنسان .
أما إدريس حمو رئيس فرع تاوريرت ، فقد أكد في تصريح له أيضا ، أن وزارة الداخلية بأساليبها الأخيرة المتمثلة في المنع والحصار... لن تستطيع لجم الحركة الحقوقية عن مواصلة نضالها من أجل الدفاع عن الحقوق والحريات .

وقد رُفعت خلال الوقفة التي دامت حوالي ساعتين في جو من المسؤولية والانضباط وفي غياب شبه تام للأجهزة الأمنية التي راقبت الشكل من بعيد ، شعارات منددة ومستنكرة لهذا الحصار قبل أن تُختم بكلمة لأحمد الهايج رئيس الجمعية .















































إرسال تعليق

 
Top