0

فوزي حضري/تاوريرت24

  اعتصم عشية اليوم الإثنين 10 نونبر مجموعة من التلاميذ أمام ثانوية الفتح التأهيلية بتاوريرت .
ويأتي هذا الشكل الاحتجاجي حسب ماصرح به أحد المعتصمين لجريدتنا تاوريرت 24 ، بعدما تم رفض طلباتهم بخصوص إرجاعهم لمتابعة الدراسة هذه السنة ، وأضاف نفس المتحدث أنهم راسلوا عدة جهات قصد التدخل لإيجاد حل لقضيتهم دون جدوى وهذا ماجعلهم يدخلون في هذا الاعتصام كخطوة لتحسيس المسؤولين عن الشأن التربوي وكل المهتمين بمدى اصرارهم وجديتهم في مطلبهم .
وقد رفع المحتجون أثناء اعتصامهم  شعارات معبرة عن وضعيتهم ،  شاركهم فيها عدد من زملائهم من التلاميذ المتعاطفين من قبيل " ياهذيك ياهاذاك شوفي شوف لولادك بدل مايردوهم يقراو لاحوهم فالشارع يتراماو " في إشارة منهم يمكن أن يُفهم منها بأن الشارع ليس هو الحل وأن مكانهم الطبيعي هو أقسام المدارس التي قد تفتح لهم آفاقا مُستقبلية ، هذا بالإضافة لشعارات أخرى تصب في نفس المنحى .
وتجدر الإشارة أنه قد أُغمي خلال هذا الاعتصام على إحدى التلميذات نتيجة الإرهاق والتوتر النفسي مما تطلب معه نقلها على وجه السرعة عبر سيارة الإسعاف الى المستشفى الإقليمي لتلقي الإسعافات الضرورية .
هذا الاعتصام استمر الى قرابة الساعةالسابعة ليلاً حيث تدخل باشا المدينة واعدا التلاميذ المعتصمين بالتدخل لدى الجهات المختصة لإيجاد حل لهم وإرجاعهم لمتابعة دراستهم .
ومما يمكن الإشارة له بهذا الصدد أن جريدتنا تاوريرت24 قد اتصلت بمدير الثانوية منذ بداية الاعتصام للمزيد من المعرفة حول الموضوع غير أن جوابه كان أن لا علم له بما يجري ولا بمطالب المحتجين على اعتبار أن الشكل الاحتجاجي كان خارج أسوار المؤسسة  وبالتالي فلا يمكنه أن يمدنا بأية إيضاحات . 
وهنا يبقى التساؤل مطروحاً حول من المسؤول عن هكذا قضايا والتي قد تضرب في العمق سياسة محاربة الهدر المدرسي  ، خاصة في ظل الاكتضاض الذي تعرفه أغلب الأقسام بمؤسساتنا التعليمية العمومية ، وفي ظل الخصاص المهول في الأطر التربوية ؟
  مثل هاته القضايا تطرح على الوزارة الوصية على قطاع التعليم وبإلحاح إيجاد حلول جذرية لمثل هكذا مشاكل بدل اللجوء الى الحلول الترقيعية على حساب التلميذ والأستاذ في نفس الوقت .

































إرسال تعليق

 
Top