0

تاوريرت 24/فوزي حضري

احتضنت قاعة المركب الاجتماعي مولاي علي الشريف اليوم الخميس 25 دجنبر يوما تكريمياً تحت شعار : " الكفاءة والتميز " وذلك لفائدة عدد من العاملين بالشأن الديني عرفاناً بجدهم ومثابرتهم في هذا المجال .
افتتح هذا الحدث التكريمي بكلمة لعامل الإقليم  نوه من خلالها بمثل هاته المبادرات التي تشجع على المزيد من الإبداع والمثابرة لمسايرة التطورات وخاصة في المجال الديني لما له من دور في تكوين للأجيال تكويناً معتدلاً ومنفتحاً بعيداً عن التعصب .
أما كلمة الدكتور محمد بالوالي رئيس المجلس العلمي المحلي فقد أكد من خلالها أن هذا التكريم  ليس الأول من نوعه ، بل قد اعتاد المجلس على ذلك باعتباره نوعاً من الاعتراف ومكافأة صانعي الخير وشكرهم انطلاقا من الحديث : " من صنع إليكم معروفاً فكافئوه فإن لم تجدوا ماتكافئونه فادعوا له الخير حتى تروا أنكم قد كافئتوه " ، مؤكداً أن المجلس ومنذ تأسيسه مافتئ  يجتهد في تحسين ظروف العاملين معه وتشجيعهم على الارتقاء بمعارفهم ومهاراتهم وسلوكاتهم إلى المستوى الذي يليق بالشأن الديني ، وأن أعمال المجلس لاتقتصر على رعاية القيمين الدينيين وتكوينهم بل تمتد إلى مجالات كثيرة يشارك فيها خدمة للتنمية الشاملة التي تحافظ على مايخدم الكليات والحاجيات وسائر مايصلح المجتمع .
وقد قدم الدكتور محمد بالوالي مجموعة من الأرقام التي تبين طبيعة عمل المجلس طيلة الفترة الممتدة من 01 أبريل 2009 إلى 30 نونبر 2014 ، سواء في مجال الوعظ أو الفتوى والإرشاد ، التزكيات ، إضافة للتكوين الأساسي والتكوين المستمروكذا تعليم القرآن الكريم والإصدارات وكذا مجال محاربة الأمية مع تقديم أرقام بخصوص ذلك وخاصة مايتعلق بعدد المراكز بالمجال الحضري والتي يصل عددها 50 مركزاً في حين لا تتعدى 07 مراكز بالمجال القروي ،إضافة لعدد المؤطرين والمستفيدين من ذلك  ، كما تطرق أيصا في كلمته لما يقدمه المجلس في المجال الاجتماعي من أعمال وكذا دوره في نشر الدين الإسلامي من خلال إعطاء أرقام بخصوص ذلك .
في حين لم تخرج كلمة المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية الأستاذ محمد غداري عن ذات السياق ، وهو الاهتمام بالعاملين بهذا المجال لما لهم من دور في توجيه الأمة التوجيه الصحيح بما يحفظ وحدتها واستقرارها من خلال ترسيخ المثل العليا والقيم السمحة التي جاء بها الدين الإسلامي والتي يُتبر الأمة والخطباء والوعاظ هم الفئة المنتدبة لهذه المهمة .
هذا اللقاء التكريمي عرف حضور عدد من رؤساء المجالس العلمية بالجهة ، إضافة لرئيس المجلس البلدي وعدد من الفعاليات الأمنية ، الجمعوية والسياسية ، حيث تمت خلاله إضافة للتكريم توقيع مجموعة من اتفاقيات تشارك بين كل من المجلس العلمي المحلي ومندوبية التعاون الوطني وكذا مجموعة من الجمعيات .
وقد احتتم برنامج اليوم بتكريم الدكتور محمد بالوالي رئيس المجلس العلمي المحلي ، مع رفع برقية ولاء لأمير المؤمنين باعتباره حامي الملة والدين .









































إرسال تعليق

 
Top