0

تاوريرت24/فوزي حضري

احتج صباح اليوم الجمعة 12 دجنبر العشرات من التلاميذ  مصحوبين بأولياء أمورهم أمام النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ، وذلك تنديداً بالأوضاع المزرية التي يعرفها القسم الوحيد الذي يتابعون دراستهم به بدوار اميه الطيور التابع للجماعة القروية واد زا دائرة تاوريرت ، حيث يؤكد أحدهم أن القسم عبارة عن كوخ من الطين لا تتوفر فيه أدنى شروط الدراسة ، هذا ناهيك عن المعاناة التي يعانيها التلاميذ وخاصة في مثل هذا الفصل بسبب البرد وأثناء التساقطات المطرية نتيجة تسرب مياه الأمطار من السقف مما يحرمهم  من حقهم في الدراسة في ظروف ملائمة .
وفي تصريح لأحد أولياء التلاميذ  أكد أنهم يعانون من هذا المشكل منذ سنوات ، وقد سبق أن راسلوا مختلف الجهات المعنية دون جدوى وهذا ماجعلهم يُقدمون على هذه الخطوة الاحتجاجية رُفقة أبنائهم لوضع المسؤولين عن هذا القطاع أمام الأمر الواقع ، حيث تمكنوا من الدخول في حوار مع ممثل عن نيابة التعليم وبحضور عدد من رجال السلطة المحلية  تم وعدهم خلاله بإيفاد لجنة خلال الأسبوع المقبل لدراسة مطالبهم والوقوف على ما يعانونه من مشاكل .
كل هذا يحدث من داخل وزارة تُخصص لها الحكومة كل سنة ميزانية جد مهمة من أموال الشعب ، فأين تُصرف هذه الأموال ، ومن المسؤول عنها خاصة إذا علمنا أن عدداً من أبناء الشعب لازالوا يدرسون في الخيام وفي أقسام أقل مايقال عنها أنها تحمل صفة قسم ، ناهيك عن الاكتضاض ..... مما يجعل التعليم في المغرب يحتل الرتب الأخيرة بالرغم مما يُصرف عليه من أموال .
 فهل هي سياسة ممنهجة لدفع أولياء أمور التلاميذ الى التوجه نحو التعليم الخصوصي في أفق خوصصة هذا القطاع كُلياً ضاربين عرض الحائط سياسة مجانية التعليم  ؟ أم هي العبثية في التسيير كباقي القطاعات ؟
















إرسال تعليق

 
Top