0

توفي أحد المتخلى عنهم بمستعجلات الفارابي بوجدة، متأثرا بحروق بليغة أصيب بها في ساقيه، وكان الضحية البالغ من العمر حوالي 34 سنة قد دخل في وقت سابق للمستشفى من أجل العلاج، وأنه نظرا لحالته الخطيرة وفي غياب قسم متخصص نصحه الأطباء بالبحث عن مستشفى آخر للعلاج.

ومع ضيق حال وعوز أسرته تم التخلي عنه بقسم المستعجلات حيث ظل يعيش هناك رفقة آخرين في مثل حالته، يقتاتون على ما يجود به عليهم زوار المستشفى، إلى أن وافته المنية.

المزيد من التفاصيل في جريدة "الأخبار" عدد اليوم.

إرسال تعليق

 
Top