0

تاوريرت24\ فوزي حضري

نفذ صباح اليوم الأربعاء 10 دجنبر أساتذة سد الخصاص بإقليم تاوريرت المنضوون تحت إطار التكتل الوطني ، وقفة احتجاجية أمام مقر نيابة وزارة التربية الوطنية ، وذلك حسب مضمون البلاغ الذي توصل موقعنا بنسخة منه بسبب امتناع نيابة التعليم عن تسليم الأساتذة إشهادات إدارية تُثبت عدد ساعات العمل الفعلية التي سبق أن اشتغلوها من داخل الأقسام وهي 30 ساعة أسبوعياً وليس ثمان ساعات كما يدعي القائمون على تسيير الشأن التربوي ، هذا إضافة للمطالبة بما تبقى من المستحقات المالية .
وفي كلمة للمنسق المحلي لأساتذة سد الخصاص محمد بلقاضي ، اعتبر أن هاته الوقفة هي إنذارية تأتي في إطار سلسلة الأشكال النضالية التي خاضها التكتل الوطني وذلك للمطالبة بالتحاق كافة الأساتذة بمقرات عملهم في أفق تسوية وضعيتهم المهنية والإدارية  دون قيد أو شرط ، هذا إضافة للمطالبة بالمستحقات المالية للذين اشتغلوا موسم 2013\2014 وكذا بالنسبة للمستحقات العالقة بذمة المبادرة الوطنية ، مُستغرباً في ذات الكلمة من المغالطات التي يُروجها بعض المسؤولين مدعين فيها أن أساتذة سد الخصاص هم مجرد أساتذة للساعات الإضافية ( ثمان ساعات في الأسبوع وليس ساعات رسمية أي ثلاثون ساعة أسبوعياً ) في محاولة منهم للتملص من مسؤوليتهم تُجاه المطالب العادلة والمشروعة للأساتذة مؤكداً أنهم يتوفرون على كافة الأدلة التي تُثبت عكس ذلك ، مطالباً في نفس الوقت الإدارة المسؤولة بضرورة تسليمهم الإشهادات القانونية التي تُثبت عدد ساعات العمل الفعلية .
ومما تجدر الإشارة إليه أن أساتذة سد الخصاص هم مجموعة من أصحاب الشواهد الدراسية ، اشتغلوا من داخل الأقسام ولعدة مواسم دراسية  بعد اجتيازهم لمباراة محلية تحت إشراف مؤطرين ومفتشين من داخل الميدان التربوي حيث استعانت بهم وزارة التربية الوطنية في فترة معينة لسد الخصاص الحاصل في الأطر التعليمية وخاصة في القرى والمداشر النائية التي كان يرفض عدد من رجال التعليم الرسميين الاشتغال بها ، وبعد سنوات من الاشتغال داخل الأقسام وفي ظروف أقل مايُقال عنها أنها كارثية تغيب فيها أدنى الحقوق المشروعة من تأمين صحي وأجر شهري ناهيك عن السكن والتنقل ... وبعدما أنقذوا المنظومة التربوية لسنوات ، تخلت عنهم الوزارة الوصية للشارع متنكرة حتى لأبسط حقوقهم .















إرسال تعليق

 
Top